السيسي: من وقف يوم 3 يوليو لا يخاف

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

في خطابه الذي ألقاه أثناء الاحتفال ببدء حصاد القمح لمشروع المليون ونصف المليون فدان بالفرافرة اليوم الخميس، تحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عشرات المرات عن عدم شعوره بالخوف.

فقد أكد السيسي، أن “من وقف في 3 يوليو ضد محاولات سرقة الدولة لا يخاف، وأن من يقف ويعطي مهلة 7 أيام لإنهاء الأزمة ويعطي 48 ساعة أخرى لإنهاء الأزمة لا يخاف”. في إشارة إلى المهلة التي أعطاها قبل مظاهرات الثلاثين من يونيو/ حزيران 2013 قبل الانقلاب العسكري في 3 يوليو/ تموز من نفس العام.

وأضاف السيسي “اللي يقف في نوفمبر ويدعو لحوار مع النظام في الوقت ده (هذا)، مبيخافش (لا يخاف)، وأن من يقف في الكلية الحربية في يناير/كانون الثاني ويقول إن مصر تدخل في نفق مظلم مش بيخاف”. مشيرا إلى أنه اتخذ 2000 قرار في العامين ونصف الماضيين، مضيفا  “اللي (الذي) يأخد القرارات دي ما يخافش”.

وتابع السيسي “أنا مابخافش لو خُفت مافيش أي حاجة من المشاريع اللي بتكلم فيها هتتعمل دلوقتي ولا بعد 10 سنين”. مشيرا إلى أن مجموعة من المواطنين في محافظة الإسكندرية قالوا له “متخفش إحنا معاك” قائلا “لأ (لا) انتوا اللي متخافوش”.

وتجاهل السيسي في خطابه الحديث عن أزمة نقابة الصحفيين مع وزارة الداخلية، والتي طالبت فيها النقابة السيسي بالاعتذار وإقالة وزير الداخلية.

وأكد السيسي أنه سيقدم “كشف حساب” بكل ما تم تنفيذه خلال العامين الماضيين في شهر يونيو/ حزيران القادم.

وعاد السيسي للحديث عن “أهل الشر” قائلا “مكنتش بتكلم كتير عشان أهل الشر، ولكننا النهاردة بنصرف على سيناء أكثر من 20 لـ 30 مليار جنيه”. مؤكدا أن ما تم تنفيذه غير مسبوق ويصعب على أي شعب تنفيذه في هذه المدة.

ووصف السيسي مشروع تنمية سيناء بأنه “المشروع القومي الثالث” بعد تفريعة قناة السويس الجديدة ومشروع المليون ونصف مليون فدان، مشيرًا إلى أن مشروع الأنفاق في سيناء سيتم تنفيذه في سنتين حيث تم تجميع أول ماكينة لحفر أول نفق في يونيو/ حزيران المقبل.

ورغم انخفاض إيرادات قناة السويس وفقا لبيانات مؤسسات الدولة الرسمية، إلا أن السيسي أكد أن الإيرادات قد زادت، لكنه انتقل للحديث عن “محور قناة السويس” معتبرا أنه “أحد المحاور الاقتصادية في بلادنا”.

وكان السيسي قد وصل إلى منطقة سهل بركة بواحة الفرافرة ، الخميس، لإطلاق شارة بدء حصاد محصول القمح، ضمن المشروع القومى “المليون ونصف المليون فدان”، وافتتاح محطة تنقية مياه الشرب الرئيسية بالمشروع، فضلاً عن إشارة بالبدء في استصلاح 21 ألف فدان أخرى بمنطقة الفرافرة الجديدة.