عمرو دراج: على الإخوان ترك السياسة والتفرغ للدعوة

قال عمرو دراج مسؤول الملف السياسي بمكتب جماعة الإخوان المسلمين بالخارج ووزير التخطيط المصري السابق إن جماعة الإخوان المسلمين يجب أن تترك السياسة وتتفرغ إلى العمل الدعوي والمجتمعي في مصر.

وأضاف دراج في حوار لقناة الجزيرة مباشر من إسطنبول أن ما حدث في السنوات الماضية يستوجب من الجماعة مراجعة آلياتها في العمل مضيفا:” كان من الواضح أن هناك بعض المشكلات التي تحتاج إلى مواجهة .. ونحن نريد أمورا جادة تؤدي إلى إخراج المعتقلين في مصر”.

واستطرد:” هناك مشاكل في طريقة إدارة الجماعة فلم تعد تناسب الوقت الحالي كما أن القرارات التي تؤخذ يجب أن تكون مؤسسية بشكل حقيقي ومبنية على شورى حقيقية”.

وأوضح دراج : “ينبغي إشراك قطاع الشباب في صناعة القرار داخل الجماعة ويجب أن نعي أن الجماعة ليست غاية وإنما وسيلة لتحقيق أهداف الثورة والوطن”.

وحول قرار تجميد عضويته قال دراج إنه تسلم قرارا بتجميد عضويته داخل الجماعة لكنه لا يعترف به قائلا:” هذه القرارات تصدر بشكل غير مؤسسي”.

ونفى دراج ما تردد حول التحقيق معه داخل الجماعة وقال “لم يحدث أن تم التحقيق معي داخل الجماعة لكن بالفعل تسلمت قرارا بتجميد عضويتي مذيل بتوقيع إبراهيم منير وأتحدى أن يقدم شخص ما يثبت عكس كلامي”.

وحول أداء الجماعة السياسي قال دراج:” تبين أن الجماعة أخطأت ما أثر سلبا على الدعوة، ونزولها إلى ساحة العمل الحزبي كان له آثار سلبية”.

وأوضح أن الجماعة كان ينبغي أن تترك خوض غمار المنافسة السياسية للأحزاب فقط ولا تقتحم العمل السياسي بنفسها.

وتابع :” يجب أن يكون هناك فصل بين ما هو دعوي وبين ما هو سياسي وهذا من أجل التقارب والتصالح مع المجتمع المصري حتى يمكن مواجهة التحديات الموجودة بداخله وأنا أحب أن تعود جماعة الإخوان إلى المجتمع مرة أخرى ولكن ليس للتنافس على السياسة”.

وأضاف أن الرسالة التي يرغب أن توجه من الجماعة إلى الشعب المصري  “نحن كإخوان لن نتنافس معكم وسنكون معكم لكي نحقق أهدافنا سويا”.

وأضاف أن العمل الأهلي في مصر له مجالات واسعة خاصة مع وجود مشكلات كبيرة مثل انتشار الفساد وارتفاع معدلات الطلاق وتراجع القيم والأخلاق، على حد قوله، مستطردا :”وهذه مشكلات تحتاج إلى مواجهة حقيقية”.

وانتقد دراج وضع المرأة في جماعة الإخوان المسلمين قائلا:” لماذا يستفاد من المرأة في الانتخابات والمظاهرات ولا تشارك في اتخاذ القرار” مطالبا بأن تكون الجماعة مؤسسية بحيث يسمح للمرأة بالمشاركة في صنع القرار داخلها.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة