شاهد: مخيمات النازحين في اليمن معاناة تتفاقم

مخيم مؤقت في منطقة عمران على بعد حوالي 50 كيلومترا إلى شمال غرب العاصمة اليمنية صنعاء، يؤوي مشاهد إنسانية صعبة.

محمد حسن أحد النازحين بالمخيم يعاني من اليأس والجوع ويتوسل المساعدة. فابنته الصغيرة ترقد بلا حراك على الأرض.. احترقت قدماها وأصابتها العدوى ويغطيها الذباب.

المخيم يؤوي نحو 500 أسرة يمنية نزحوا من ديارهم بسبب الحرب الأهلية المستمرة منذ 14 شهرا.

الغذاء والماء والدواء وجميع السلع الأساسية الأخرى صعبة المنال في المخيم

وقال حسن وهو يمسك بكسرة من الخبز جالسا داخل خيمته “ما نأكل إلا من هذا الخبز اليابس.. له أربعة خمسة أيام نبله (نضعه) بالماء لمدة ساعات ثم نأكل منه. من هذا الخبز اليابس الذي له أربعة أيام خمسة أيام.”

ومخيم ضروان للنازحين هو واحد من مئات المخيمات في اليمن الذي يشهد إحدى أكبر أزمات النازحين في العالم.

وقال نازح يمني يدعى علي يحيى ” نزحنا للبلاد هذه لنا حوالي يمكن سنه إلى منطقة ضروان لا حصلنا على البر (القمح) ولا الماء ولا الدفاء(الغطاء) ولا أي شيء نحصل عليه. جهالنا(أطفالنا) يخرجون حتى يشحتوا. يدوروا (يبحثوا) على الأكل وإلا نموت من الجوع”.

ويقول تقرير الأمم المتحدة الأخير حول الأزمة الإنسانية المتدهورة في اليمن إن نحو 2.8 مليون يمني حتى الآن اضطروا للفرار من ديارهم بسبب النزاع وانعدام الأمن.

وقال زعيم محلي في المخيم إن محنتهم ونداءاتهم لا تجد آذانا صاغية.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 6400 شخص لاقوا حتفهم وأكثر من 31 ألف يمني أصيبوا بجروح منذ بدء الحرب في مارس أذار 2015.

وتوضح الأمم المتحدة أن 22 مليونا من اليمنيين البالغ عددهم 26 مليون نسمة يحتاجون مساعدات إنسانية وأن مليوني طفل يعانون سوء التغذية.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يوم الخميس إنه اقترح إنشاء هيئة اقتصادية لإنقاذ اقتصاد البلاد من الانهيار مع عدم التوصل بعد إلى اتفاق في محادثات السلام.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة