شاهد: رحلة أختين لإطلاق مشروعهما الخاص في مصر

شعرت آية ومناز عبد الرؤوف بالسعادة عندما التُقطت صورة لإيما واتسون نجمة هاري بوتر ومعها حقيبتهما في وسط مدينة لوس أنجليس.

وقالت الشقيقتان اللتان اشتركتا في تأسيس العلامة التجارية المحلية “أختين” إن مبيعاتهما تضاعفت بمقدار ثلاثة أمثال بعد نشر الصورة وأصبحت الحقيبة التي كانت مع واتسون هي الأكثر مبيعا.

وتبعها المزيد من النجوم بما في ذلك إيما روبرتس وبريتاني سنو.

لكن على الرغم من شعور آية ومناز بسعادة غامرة لتحقيقهما ظهورا عالميا في أقل من عامين من إطلاق العلامة التجارية فإن الشقيقتين لديهما خطط أخرى.

وقالت مناز “أختين هي ماركة.. ماركة مصرية.. بنحاول نعملها ماركة عالمية. أنا وأختي بنحاول ندعم ستات مصر وأي ست عامةً حتى عملاءنا اللي بيشتروا شنطنا. كل شنطة ليها قصة بتقوي امرأة.. بتخليها الست اللي بتشتغل.. اللي بتشتري حاجتها بنفسها ومبسوطة إنها نزلة كدة. فدة إحنا.”

إنهما لا تسعيان فقط لتقديم منتج جيد للزبائن. فحقائب أختين تصنع بالشراكة مع النساء الأقل حظا في جميع أنحاء البلاد. معظم هؤلاء النساء أرامل أو مطلقات يكافحن للحصول على دخل. فكل حقيبة من أختين عملت فيها امرأة مصرية تتقاضى راتبا من الشركة.

وبدأت مناز (25 عاما) وآية (24 عاما) شركتهما في عام 2014 ولم يكن في جيوبهن سوى ما يزيد قليلا عن 1000 دولار.

وكجزء من عملهما الخيري يتم هذا العام إنتاج حقائب أختين بمساعدة الأطفال المحرومين. فقد صممت الأختان الرسومات وبعثتا بها إلى دور الأيتام ومراكز التوحد والمستشفيات حتى يتسنى للأطفال إتمام الرسوم.

وسيتم طباعة أسماء الأطفال على المنتج النهائي بجانب شعار “أختين”. وتخطط آية ومناز لتكرار هذا النموذج في جميع مجموعاتهما في المستقبل.

وتُباع هذه العلامة التجارية حاليا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وخدمة الرسائل على واتس آب في مصر والعديد من الدول العربية فضلا عن عدد قليل من الأسواق الدولية. ومع ذلك فإن الأختين الشابتين تأملان في أن يساعد إطلاق متجر على الإنترنت في جذب عملائهما بشكل أكبر.

وحملت الشهرة المفاجئة الكثير من المستثمرين المحليين والأجانب للتقرب منهما من أجل الحصول على أسهم في شركتهما. لكن آية ومناز يغزلان على منوالهما الخاص.

وأصبحت “أختين” الآن من أشهر الماركات في القاهرة وتستعد الأختان من أجل أسبوع الموضة في لندن خريف هذا العام.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة