ميلشيا الحشد الشعبي تصفي17 مدنيا قرب الفلوجة

ميلشيا الحشد الشعبي تعدم 17 مدنيا قرب الفلوجة

قالت مصادر عشائرية إن مليشيا تنتمي إلى الحشد الشعبي قتلت سبعة عشر من أبناء بلدة الكرمة الواقعة شمال شرقي الفلوجة بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية من بين العشرات الذين تم اختطافهم بعد السيطرة على المدينة.

وذكرت المصادر -التي تقاتل ضمن الحشد العشائري في بلدة الكرمة- للجزيرة أن السبعة عشر الذين تمت تصفيتهم كانوا ضمن ثلاثة وسبعين من الرجال اختطفتهم المليشيات من المدينة بعد عزلهم عن عائلاتهم ونقلتهم إلى منطقة الرشاد شمال شرقي الكرمة.

وأعربت المصادر العشائرية عن خشيتها من قيام المليشيات بتصفية العدد الباقي من المختطقين مطالبة المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة العراقية لإيقاف هذه الجرائم.

وكان الشيخ مؤيد الجميلي -أحد شيوخ ووجهاء مدينة الكرمة- قد قال اليوم الأحد لوكالة الأناضول إن مقاتلي الحشد الشعبي اختطفوا 73 مدنيا من سكان الكرمة بعد استعادتها من تنظيم الدولة الأسبوع الماضي واحتجزوهم في أحد مقراتهم بالمدينة بعد اتهامهم بالانتماء لتنظيم الدولة.

وناشد الجميلي كلا من رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، ورئيس البرلمان سليم الجبوري، ومنظمات حقوق الإنسان، إنقاذ “المدنيين المختطفين”.

وكان الجميلي قد اتهم  في حديث لوكالة الأناضول، مليشيات الحشد الشعبي بتفجير مسجدين ونهب عشرات المنازل في الكرمة.

من جهتها، ذكرت مصادر في الحشد العشائري وشهود عيان أن مليشيات الحشد الشعبي فجّرت جامع الكرمة الكبير، وأحرقت دائرة الجنسية والأحوال المدنية وسط الكرمة، كما أحرقت جامع إبراهيم الحسون في منطقة الرشاد شرقي البلدة.

وكانت منظمات محلية وأجنبية معنية بحقوق الإنسان قد وجهت العام الماضي لعناصر الحشد اتهامات بقتل مدنيين لدى استعادة مناطق ذات غالبية سكانية سنية في محافظتي صلاح الدين (شمال) وديالى (شمال شرق).

من ناحية أخرى أفادت مصادر بسقوط ثلاثين قتيلا من القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي جنوب الفلوجة في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية، كما تحدث التنظيم عن مقتل عشرين آخرين في هجوم له شمالي الفلوجة، بينما حشدت الحكومة قواتها بمدينة هيت (غربي الأنبار) بعد تقدم مباغت لتنظيم الدولة فجر اليوم الأحد.

وتحدثت مصادر في الشرطة عن سقوط ثلاثين قتيلا من الجيش والشرطة والمليشيات في هجوم واسع شنه تنظيم الدولة من محاور تقاطع السلام والجفة والبو هوا جنوب الفلوجة، تخلله تفجير ثلاث عربات عسكرية ملغمة يقودها “انتحاريون” وتفجيرات “انتحارية” بأحزمة ناسفة.

وأضافت المصادر أن تنظيم الدولة استعاد مناطق وقرى بمحيط عامرية الفلوجة، كما استولى على عربات عسكرية وعتاد.

من جهة أخرى، أكدت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة مقتل أكثر من عشرين عنصرا بالجيش العراقي والمليشيات في هجوم شمال الفلوجة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة