شاهد: أولاند وميركل يحييان ذكرى 100 عام على معركة فيردان

بعد 100 عام على معركة فيردان، أحيا الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الأحد، ذكرى واحدة من أكثر المعارك دموية في الحرب العالمية الأولى.

وفي مدينة فيردان الفرنسية، وضع أولاند وميركل أكاليل الزهور على مقبرة ضحايا معركة فيردان على أنغام الموسيقى الوطنية الفرنسية.

وتذكر هذه الخطوة بتلك التي قام بها في 1984 المستشار الألماني الأسبق هلموت كول والرئيس الفرنسي حينذاك فرنسوا ميتران في دوومون في مبادرة أصبحت رمزاً للمصالحة الألمانية الفرنسية.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، بدأت مراسم إحياء الذكرى بزيارة إلى المقبرة الألمانية في كونسوفوا كما فعل كول وميتران تماماً في 1984، ثم توجه أولاند وميركل الى مدينة فيردان.

وينضم إليهما لاحقاً رئيسا المفوضية الأوربية والبرلمان الأوربي جان كلود يونكر ومارتن شولتز لزيارة مقبرة دوومون الهائلة التي تضم بقايا 130 الف جندي فرنسي وألماني.

وفي الوقت نفسه، قرعت الأجراس على بعد بضعة كيلومترات في ذكرى المعركة التي سقط فيها أكثر من 300 الف قتيل من الجانبين، وتوفي آخر شاهد عليها في عام 2008.

وقال الرئيس الفرنسي إنه يريد أن يجعل من هذه الذكرى رسالة لتنوير عالم اليوم في ضوء تاريخ انتحار الأمم التي تسقط في دوامة النزعة القومية، ولفت إلى أن ما يجب إنجازه مع ميركل لم يعد المصالحة لأنها تمت بالفعل بل يجب التفكير فيما يمكن فعله في هذه اللحظة الدقيقة لأوربا.

وأكدت ميركل التي رأت في دعوتها إلى فيردان دليلا على ثقة كبيرة، أن أوربا تواجه بدون شك مهام صعبة، لكنها أضافت أن أوربا حققت ونجحت في الكثير من الأمور أيضاً، مشددة على القدرة الفرنسية الألمانية على ايجاد تسويات. 

ومعركة فيردان أشهر المعارك وأطولها أثناء الحرب العالمية الأولى حيث استمرت لمدة 11 شهراً في الفترة من فبراير/شباط إلى ديسمبر/كانون الأول 1916م وتقع فيردان –إحدى أقدم مدن فرنسا- على نهر ميوز في الجانب الشمالي من فرنسا على بعد نحو 80 كيلومتراً من الحدود الألمانية.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة