حاويات قمامة جديدة في إسبانيا لمنع سرقة النفايات

يقدر مجلس مدينة مدريد بسرقة 47% من المواد القابلة للتدوير ـ أرشيف

 

قررت مانويلا كارمينا عمدة العاصمة الإسبانية مدريد تجربة مجموعة جديدة من حاويات النفايات في أنحاء المدينة، وذلك لمنع اللصوص من سرقة المواد القابلة لإعادة التدوير من داخلها.

 

ويقدر مجلس مدينة مدريد أنه يتم سرقة 47% من هذه المواد القابلة لإعادة التدوير، والتي يتم التخلص منها في مكبات النفايات المخصصة لذلك.

 

وذكرت صحيفة “إل موندو” الإسبانية أن صناديق القمامة الجديدة، مصممة بحيث يعجز اللصوص عن سرقتها ويعتقد أنها الأولى من نوعها في أوربا، سيجري تجربتها في العديد من ضواحي مدريد اعتبارا من يونيو/حزيران المقبل.

 

وطرحت المدينة عدة نماذج من هذه الصناديق الجديدة، والتي تتميز جميعها بإطالة فتحة الحاوية لتجعل من الصعب على اللصوص مد أيديهم داخلها.

 

وقالت مصادر البلدية إن “كميات أقل من الورق والكرتون يتم التخلص منها في نقاط إعادة التدوير الإسبانية منذ بدء الأزمة الاقتصادية، مشيرين إلى حقيقة أن الأسر بصفة عامة باتت تنتج نفايات أقل الآن مما كان عليه قبل الأزمة.”

 

وتشير الصحيفة إلى أن سرقة حاويات القمامة أصبح سلوكا ملحوظا خلال الأزمة الاقتصادية، حيث يكافح الناس لتغطية نفقاتهم والبحث عن سبيل للحصول على أموال إضافية.

ومحظور في إسبانيا “إزالة مواد تعتبر ملكية عامة من حاويتها”، ومن يفعل ذلك يواجه غرامة تتراوح بين 751 و1500 يورو وتصل إلى3 آلاف يورو إذا ما تسبب في إحداث تلف للحاوية نفسها..


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة