أوباما ساخرا: لم أتوقع أن يكون زعيم طالبان” ليبراليا”

أبدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما “شكوكا”حول استئناف الحوار بين الحكومة الأفغانية في كابول وحركة طالبان التي اختارت زعيما جديدا.

وأقر أوباما بأنه من الصعب إيجاد شريك للتفاوض على رأس الحركة قائلا للصحفيين على هامش قمة مجموعة السبع “لم أكن أتوقع أن يتم اختيار ديموقراطي ليبرالي”، وذلك ردا على سؤال حول اختيار الملا هيبة الله اخوند زاده. 

وأضاف “نعتقد أن طالبان ستمضي في خط العنف”.

وكانت حركة طالبان عينت الأربعاء الملا هيبة الله اخوند زاده زعيما لها في خيار سريع يهدف إلى عدم تشتت الحركة بعد مقتل زعيمها الملا منصور في ضربة أمريكية في باكستان.

وسرعان ما سيكون على الملا هيبة الله تسوية المسألة الشائكة المتعلقة باستئناف الحوار مع الحكومة الأفغانية في محاولة لإنهاء الأزمة المستمرة منذ قرابة 15 عاما.

ففي عهد سلفه، علقت محادثات السلام القصيرة إلى أجل غير مسمى في الصيف الماضي، وباءت كل جهود كابول لإعادة حركة طالبان إلى طاولة المفاوضات بالفشل.

وانتقد باراك أوباما كوريا الشمالية معتبرا أنها “مصدر قلق شديد”، وذلك بعد لقائه قادة دول مجموعة السبع على خلفية تصاعد التوتر نتيجة اجراء بيونغ يانغ سلسلة من التجارب النووية.       

وقال إن “كوريا الشمالية تشكل مصدر قلق شديد لنا جميعا”.   

وأضاف “ربما لا تكون (كوريا الشمالية) بالضرورة مصدر التهديد الوشيك، ولكن عندما يكون لديك نظام غير مستقر ومعزول تماما، فان ذلك يشكل تهديدا على المدى المتوسط يجب علينا التنبه له كثيرا”.       

وفي الأسابيع الأخيرة طرحت كوريا الشمالية عدة اقتراحات لإجراء محادثات عسكرية تهدف إلى نزع فتيل التوتر، إلا أن كوريا الشمالية وصفت ذلك الاقتراح بأنه دعاية إعلامية “غير صادقة”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة