نيويورك تايمز: مصر تمنع صحفيين مصاحبين لكيري من الدخول

كيري اجتمع بالسيسي الأربعاء

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن الصحفيين المصاحبين لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري خلال زيارته لمصر الأربعاء قد احتجزوا بمطار القاهرة ومنعوا من دخول البلاد.

وقال ديفيد سينغر، مراسل الصحيفة، إن السلطات المصرية منعت من الصحفيين المصاحبين لكيري من الخروج من المطار لتغطية لقائه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بقصر الرئاسة مساء الأربعاء بالقاهرة.

وفسر سنغر، في مقال له بالصحيفة، "أن السلطات المصرية ربما خشيت من توجيه الصحفيين أسئلة للسيسي عن المعارضين المحتجزين في سجونه".

وأضاف سنغر أن السلطات بدلا من ذلك "سمحت للمصورين ومصوري الفيديو بدخول (البلاد) لتسجيل طقوس المصافحة بين كيري والسيسي، وهي الصور التي ستوحي بأن كل شيء على ما يرام بين الجنرال السابق الديكتاتور الذي يقود مصر والدولة التي تقدم له طائرات إف-16 والمروحيات والدبابات ومعدات مكافحة الشغب التي تقول منظمات حقوقية إنها ربما تستخدم في تسهيل قمع مصر للنشطاء".

وقال سنغر ساخرا: "بعد نحو أكثر من عقدين من السفر مع رؤساء أمريكيين ودبلوماسيين رفيعي المستوى، صرت معتادا على مشاهدة الزعماء وهم يختفون خلف الأبواب المغلقة. لكن عدم السماح حتى برؤية الأبواب وهي تغلق يمثل مستوى جديدا".

وكشف سنغر أن "وزارة الخارجية الأمريكية بمجرد علمها بأن السلطات المصرية ستمنع الصحفيين من دخول القصر فإنها لم تطلب تأشيرات دخول للصحفيين المصاحبين لكيري في الزيارة؛ أما من قام بالرحلة إلى مصر القاهرة فإنه منع من الخروج من المطار".

وأضاف سنغر أنه لهذه الأسباب قرر (سنغر) عدم السفر إلى مصر وأن يلحق بوزير الخارجية الأمريكي في ميانمار، التي يزورها مطلع الأسبوع المقبل للقاء رئيسة الحكومة الجديدة أونغ سان سو تشي، وهي معارضة سابقة ظلت رهن الإقامة الجبرية لسنوات في ظل حكم عسكري حكم البلاد لأكثر من عشرين عاما.

وأشار سنغر إلى ما اعتبره مفارقة بين ميانمار، التي كانت سابقا واحدة من أكثر المجتمعات انغلاقا في العالم، لكنها تسمح الآن ببعض الحرية للصحفيين، وبين مصر، التي تمنع حتى خروجهم من المطار.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة