مصادر تؤكد تحطم الطائرة المصرية قبالة جزيرة يونانية

طائرة تابعة لمصر للطيران – أرشيفية

 قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند أن الطائرة المصرية المفقودة منذ فجر اليوم الخميس قد تحطمت. وأوضح في كلمة مقتضبة أنه لا يمكن استبعاد أي فرضية بشأن سبب تحطم   الطائرة.

وأضاف هولاند "للأسف المعلومات المتوفرة لدينا… تؤكد لنا أن الطائرة سقطت وفقدت". ومضى يقول "لا يمكن استبعاد أي فرضية أو تأييد واحدة على حساب الأخرى".

 وقال الادعاء في باريس إنه سيفتح تحقيقا في الأمر. بينما قال وزير الدفاع اليوناني إنه لم يتم العثور على الطائرة حتى الآن.

وقال جهاز أمن الدولة الروسي إن تحطم الطائرة ناتج عن "عمل إرهابي على الأرجح". وهو نفس ما قاله وزير الطيران المدني المصري "شريف فتحي" خلال مؤتمر صحفي عقده بالقاهرة.

يأتي هذا فيما أعلن مصدر من الملاحة المدنية اليونانية أن الطائرة المصرية التي فُقد أثرها صباح اليوم وعلى متنها 66 شخصا تحطمت قبالة سواحل جزيرة كارباثوس في جنوب شرق بحر ايجه، "بينما كانت في المجال الجوي المصري".

ونقلت وكالة رويترز عن بيان للخارجية المصرية إن وزيرا الخارجية المصري والفرنسي تبادلا التعازي بشأن "سقوط" الطائرة.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس "اختفت الطائرة من شاشات الرادار اليونانية، بينما كانت في المجال الجوي المصري، وتحطمت على بعد 130 ميلا تقريبا من جزيرة كارباثوس" التي تقع بين جزيرتي رودوس وكريت.

وتابع المصدر أن الاتصال الأخير مع الطيار كان قبل ثلاث دقائق على اختفاء الطائرة، وأنه لم يصدر عنها أي نداء استغاثة.

واعلنت وزارة الدفاع اليونانية إرسال طائرتي استطلاع وفرقاطة إلى المنطقة.

من جانبها، قالت المنظمة الأوربية لسلامة الملاحة الجوية (يوروكونترول) إن الطقس  لم يكن سيئا في الوقت والمنطقة التي اختفت فيها طائرة مصر للطيران.

ولم يتضح بعد ما حدث للطائرة التي اختفت من على شاشات الرادار صباح اليوم فوق جنوب البحر المتوسط أثناء تحليقها من باريس إلى القاهرة.

وقالت يوروكونترول في بيان "ليس هناك تأثير كبير على الحركة الجوية في الوقت الحالي رغم وجود أنشطة بحث وإنقاذ في المنطقة."

وكانت شركة مصر للطيران أوردت على تويتر أن الركاب هم: 30 مصريا و15 فرنسيا وبريطاني وكندي وبلجيكي وبرتغالي وجزائري وسوداني وتشادي وعراقيان وسعودي وكويتي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة