البلتاجي يتهم السيسي وأربعة آخرين بقتل ابنته “أسماء”

اتهم محمد البلتاجي القيادي البازر بجماعة الإخوان المسلمين، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومسؤولين آخرين، بقتل نجلته “أسماء” أثناء فض اعتصام رابعة العدوية، شرقي القاهرة، الذي تحل غدًا ذكرى مرور 1000 يوم على فضه.

جاء ذلك أثناء نظر محكمة جنايات القاهرة، القضية المعروفة إعلاميا بـ “فض اعتصام رابعة العدوية”، وتضم 739 شخصًا (بينهم أكثر من 300 حضوريًا)، وقررت المحكمة تأجيلها لجلسة 17 مايو/آيار المقبل، لاستكمال إجراءات فض الأحراز (المضبوطات)، وفق مصدر قضائي، فضل عدم ذكر اسمه.

ومع بدء الجلسة، قال البلتاجي لهيئة المحكمة التي أذنت له بالحديث، “أنا ولي (صاحب) دم، حيث قتلت ابنتي أسماء أثناء فض اعتصام رابعة”.

وأضاف البلتاجي، “5 أشخاص كان مسؤولين وقت الفض عن مقتل أسماء، هم عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع (آنذاك)، ومحمد إبراهيم وزير الداخلية (آنذاك)، وحازم الببلاوي رئيس الوزراء (آنذاك)، وقائد العمليات الخاصة (لم يذكر اسمه)، وأسامة الصغير مدير أمن القاهرة (آنذاك).

وتابع البلتاجي، “توجد خصومة بيني وبين الشرطة، ولا أطالب إلا بالعدل، وليس لي أي شيء آخر”.

وأضاف “أنا محبوس في سجن العقرب (جنوبي القاهرة) وهو أحد السجون الشهيرة مثل سجن غوانتانامو، وأفوض أمري إلى الله، وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة