أحد طرفي أزمة إخوان مصر يستقيل من مناصبه بالجماعة

الدكتور محمد كمال ـ عضو مكتب الإرشاد المستقيل

قال الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد في جماعة الإخوان المسلمين إنه يعلن استقالة من كافة التشكيلات الإدارية بجماعة الإخوان المسلمين، وعدم ترشحه في أي موقع تنفيذي مستقبلا.

ودعا كمال في تسجيل صوتي بثه على موقع )ساوند كلاود) قيادات المراحل السابقة باتخاذ إجراء مشابه، لإفساح المجال للقيادات الشابة.

وكان الدكتور محمد كمال يشغل منصب أمين عام اللجنة الإدارية العليا التي كلفت بإدارة أمور الجماعة بعد الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي.

ودعا كمال لانتخابات شاملة لمؤسسات الجماعة واختيار قيادة جديدة والالتزام بخارطة الطريق التي أعلنتها اللجنة الإدارية العليا قبل أيام.

وكانت اللجنة الإدارية العليا قد أعلنت “خارطة طريق” دعت فيها جميع أطراف الأزمة داخل الإخوان إلى ترك الفرصة لجيل جديد يختاره قواعد الإخوان، وإجراء انتخابات شاملة وفق اللائحة القديمة للجماعة على مستوى مكاتب الجمهورية.

كما دعت اللجنة إلى تكوين لجنة إدارية عليا جديدة للجماعة تتكون من مسؤولي القطاعات المنتخبين، ويكون لها سلطات مكتب الإرشاد لحين سقوط الانقلاب على حد قولهم.

ومنذ ما يقرب من عام تتنازع  إدارة الإخوان المسلمين في مصر جبهتان، الأولى بزعامة الدكتور محمود عزت نائب المرشد العام والقائم وبأعمال المرشد، والثانية بزعامة الدكتور محمد كمال الأمين العام للجنة الإدارية العليا المكلفة بإدارة الإخوان ما بعد انقلاب الثالث من يوليو.

ولم يرد رد من جبهة الدكتور محمود عزت على مبادرة “خارطة الطريق” من جانب اللجنة الإدارية العليا.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة