6 ملايين دولار تعويض لأسرة طفل قتلته الشرطة بأمريكا

الطفل “تامير رايس” الذي قتلته الشرطة الأمريكية

قضت محكمة مدينة كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية، بدفع المدينة 6 ملايين دولار كتعويضات، لأسرة الطفل “تامير رايس” الذي قتلته الشرطة الأمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

وقرّرت المحكمة أن تسدد المدينة 3 ملايين دولار هذا العام، ودفع ما تبقى من المبلغ العام القادم، وقال سوبدا تشاندرا محامي أسرة رايس في رده على سؤال بشان التسوية “رغم أنه مبلغ تاريخي من حيث القيمة المالية إلا أنه لا يمكن أن يكون تعويضا كافيا عن فقدان الحياة.”

وستقرر المحكمة في وقت لاحق تقسيم المبلغ على الجهات التي ستقوم بدفعه.

وكانت الشرطة الأمريكية قد أطلقت النار على الطفل الأسود رايس، بعد تلقيها بلاغاً، من شخص كان يجلس بالقرب من حديقة كان يلهو بها، أفاد فيه أن طفلاً يعتلي أرجوحةً، يحمل سلاحاً، يخيف به الناس، وبقي الطفل ممدًا على الأرض 4 دقائق قبل أن يقدم له أول شخص الإسعاف، ثم نُقل على إثرها إلى المستشفى إلا أنه فارق الحياة متأثراً بجراحه.

وكشفت التحقيقات أن الطفل كان يمسك لعبة على شكل مسدس يطلق كريات من البلاستيك.

وشهدت المدينة مظاهرات لأيام عدة عقب الحادثة من قبل المدافعين عن حقوق السود.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة