وقفة لصحفيين مصريين ضد السيسي ووزير الداخلية

نظم عدد من الصحفيين المصريين وقفة احتجاجية على سلالم نقابة الصحفيين بالقاهرة، مساء اليوم الثلاثاء، احتجاجًا على الاعتداءات والانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون أثناء ممارسة عملهم خلال تغطية تظاهرات الاثنين 25 أبريل المناهضة للنظام.

وردد المشاركون هتافات منددة بممارسات وزارة الداخلية ومنها “اكتب على حيطة الزنزانة حبس الصحفي عار وخيانة “، “ياحرية فينك فينك الداخلية بينا وبينك”، وطالب صحفيون بمحاكمة الرئيس عبد الفتاح السيسي باعتباره مسؤولا عما حدث للصحفيين الاثنين، على حد قولهم.

وشارك في الوقفة كل من خالد البلشي، مقرر لجنة الحريات، ومحمود كامل مقرر اللجنة الثقافية، وجمال عبد الرحيم سكرتير عام النقابة.

وأصدر مجلس نقابة الصحفيين بيانا دان فيه ما تعرض له مبني النقابة أمس من محاولات محمومة لاقتحام المبنى من قبل بعض المتظاهرين “المندسين والبلطجية”، تحت سمع وبصر قوات الأمن التي تواجدت بكثافة وأحاطت بمبنى النقابة.

وأضاف البيان “أن تلك المحاولات تزامنت مع قيام قوات الأمن، طوال يوم أمس، بمنع عشرات الصحفيين من دخول نقابتهم، رغم إبرازهم لهويتهم الصحفية، في سابقة لم تحدث منذ سنوات، وتعيد إلى الأذهان الوقائع والممارسات الأمنية في عهد نظام مبارك القمعي ودولته البوليسية. كما أن تلك الممارسات الأمنية سبقتها عمليات قبض وتوقيف واحتجاز لعشرات الصحفيين، ومداهمة منازل البعض الآخر، وإصدار قرارات ضبط وإحضار ضد صحفيين آخرين”.

وقرر مجلس النقابة التقدم ببلاغ عاجل إلى النائب العام ضد وزير الداخلية ومدير أمن القاهرة بصفتيهما، موثقاً بشهادات الزملاء الذين تعرضوا لانتهاكات أثناء ممارستهم لعملهم، أوتم منعهم من دخول مبنى النقابة

وطالب مجلس النقابة بالإفراج العاجل عن الصحفيين المحبوسين، والذين تم القبض عليهم أثناء ممارستهم لعملهم يوم أمس، ووقف قرارات الضبط والإحضار الصادرة بحق عدد من الزملاء.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة