ميتسوبيشي: نتلاعب في اختبارات الوقود منذ عام 1991

مقر ميتسوبيشي في طوكيو – رويترز

اعترفت “ميتسوبيشي موتورز” اليابانية اليوم الثلاثاء بأنها تتلاعب في بيانات كفاءة استهلاك الوقود منذ عام 1991 ، وهي فترة أطول بكثير مما كانت أعلنت عنه من قبل.

وكانت الشركة، وهي سادس أكبر مصنّع للسيارات في اليابان، قد أقرت الأسبوع الماضي بأنها تتلاعب في بيانات كفاءة استخدام الطاقة منذ عام 2002 لعدد كبير من الطرز لتقديم معدلات استهلاك وقود أفضل من المعدلات الفعلية.

وتعلقت البيانات المعلنة الأسبوع الماضي بـ 157 ألف سيارة من طراز “إي كيه واغن” و”إي.كيه سبيس” الصغيرة و468 ألف سيارة طراز “دايز” و”دايز روكس” صنعتها الشركة لصالح “نيسان موتور”.

وأعلنت الشركة، التي تنتج السيارة متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي باجيرو والسيارة الكهربائية “آي.مي إي.في”، أنها ستشكل لجنة من خبراء من خارجها لإجراء مزيد من التحقيقات حول الفضيحة.

وكانت ميتسوبيشي قد تعرضت لأزمة قوية عام 2000 بعد فضيحة التستر على استدعاء، واعترفت الشركة بعدها أنها تسترت على بيانات عن عيوب بمركباتها لعقود، وتم إلقاء القبض على عدد من مسؤوليها في هذه الفضيحة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة