مجلس الأمن يطالب بتقديم خطة لدعم السلام في اليمن

مجلس الأمن الدولي-غيتي(أرشيف)

طلب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من الأمين العام للمنظمة الدولية بان جي مون الاثنين تقديم خطة موسعة خلال 30 يوما تتناول بالتفصيل الكيفية التي يمكن من خلالها لمبعوثه إلى اليمن مساعدة الأطراف المتحاربة على التحرك نحو السلام.

وحصدت الحرب في اليمن أرواح أكثر من 6200 شخص وشردت نحو 2.5 مليون آخرين، وفقا لإحصائية لوكالة رويترز. وهناك هدنة بين قوات التحالف بقيادة السعودية والحوثيين المتحالفين مع إيران منذ 10 أبريل/ نيسان.

وأقر مجلس الأمن الذي يضم 15 دولة بالإجماع بيانا يدعو كل الأطراف اليمنية إلى “تطوير خارطة طريق من أجل تطبيق إجراءات أمنية مؤقتة خاصة على المستوى المحلي وانسحابات وتسليم الأسلحة الثقيلة واستعادة مؤسسات الدولة.”

وطلب المجلس أيضا من الأمين العام “تقديم خطة إلى مجلس الأمن خلال 30 يوما توضح الكيفية التي سيدعم بها مكتب المبعوث الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد المرحلة القادمة من عمله مع الأطراف.”

على الصعيد الميداني، قال مسؤولون أمنيون إن القوات اليمنية سيطروا على أكبر مرفأ نفطي في اليمن من تنظيم القاعدة الاثنين بعد يوم من إخراج التنظيم من معقل له في منطقة مجاورة.

ويمثل هذا التقدم الخاطف تحولا في استراتيجية التحالف الذي تقوده السعودية والتي تركز منذ عام على الحوثيين.

وخلال 48 ساعة حرم التحالف مسلحي القاعدة من دويلة مزدهرة أسسوها على مدى عام حول مدينة المكلا الساحلية.

وكان نحو 80 بالمئة من احتياطيات اليمن النفطية المتواضعة يصدر في أوقات السلم من مرفأ الشحر المغلق منذ أن بدأت الحرب وسيطر تنظيم القاعدة على المنطقة.

وحاول تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تصدير مليوني برميل من النفط مخزن هناك بموافقة الحكومة اليمنية لكنها رفضت.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إن “العملية أسفرت في ساعاتها الأولى عن قتل ما يزيد عن 800 من عناصر تنظيم القاعدة وعدد من قياداتهم وفرار البقية منهم.” 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة