متنزه إماراتي لإيواء “حيوانات متوحشة” أهملها أصحابها

يوفر متنزه رأس الخيمة للحياة البرية بالإمارات مأوى ورعاية لحيوانات برية أهملها أصحابها.

ففي الإمارات يعتبر امتلاك حيوانات برية لاسيما الأسود والنمور رمزا لمكانة الشخص وثرائه.

لكن مالك ومؤسس متنزه رأس الخيمة للحياة البرية جاسم علي يقول إن الأمر ينتهي بسوء معاملة كثير من هذه الحيوانات المتوحشة.

ويوفر المتنزه مأوى لنحو 170 حيوانا من 30 نوعا مختلفا، حيث تم إنقاذ معظم هذه الحيوانات ثم تبنيها. وبعض هذه الحيوانات قُدمت كهدايا للمتنزه من شيوخ أثرياء وذوي نفوذ.

ويوضح “علي” أن الحكومة تعمل على سن قوانين جديدة ووضع إجراءات أكثر صرامة وشن حملات على عمليات الإتجار غير القانوني والبيع لهذه الحيوانات.

وذكرت صحيفة محلية إماراتية في الآونة الأخيرة أن عضوا في البرلمان يعمل من أجل فرض حظر على امتلاك الحيوانات البرية الغريبة والخطيرة تماما.

ومن المتوقع أن تُفتتح حديقة حيوانات جديدة ومتنزه سفاري في دبي بالإمارات منتصف 2016.

وتبلغ تكلفة إنشاء الحديقة الجديدة نحو 150 مليون درهم (40.8 مليون دولار) وستؤوي 1000 حيوان من 350 نوعا.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة