الأمن المصري ينهي حصاره لمقر حزب الكرامة

أعلن رئيس حزب الكرامة المصري، محمد سامي، انتهاء الحصار الأمني الذي تم فرضه على المقر المركزي للحزب بمنطقة الدقي بمحافظة الجيزة.

وأضاف سامي في بيان :” المحاصرون خرجوا من المقر بأمان، وذهبوا إلى منازلهم”.

وحاصرت قوات الأمن حزب الكرامة، بعد فض مظاهرات رافضة للنظام المصري أمس الاثنين فلجأ المتظاهرون إلى مبنى حزب الكرامة للاحتماء به.

وأثار حصار الأمن لمقر الحزب غضب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي كما أعرب عدد من السياسيين تضامنهم مع المحاصرين، وانضم النائب بمجلس النواب المصري خالد يوسف إلى المعتصمين داخل مقر الحزب.

ونشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا للمحتجزين داخل مقر الحزب وهم يهفتون للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

ودانت حركة الاشتراكيين الثوريين ،حصار الأمن لمقر حزب واحتجازه للمتظاهرين داخله .

وقالت الحركة في بيانها :”تحولت مصر إلى ساحة حرب احتلها العسكر والبلطجية لقمع المظاهرات وقوات الثورة المضادة لم تكتف باحتلال الميادين والقبص على المئات من كافة القوى السياسية وحملات الإرهاب المنظمة للمتظاهرين، بل تقوم بمحاصرة مقر حزب الكرامة للقبض على المناضلين السياسيين الذين احتموا بالحزب بعد فض المسيرات بالغاز والخرطوش”.

وشهدت عدة مدن ومحافظات مصرية مظاهرات ومسيرات رافضة للنظام المصري وتطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي لكن الأمن تعامل بإجراءات مشددة وأغلق الميادين ومحطات مترو أنفاق وحاصر مقر نقابة الصحفيين واعتقل العشرات وفض مظاهرات بالقوة.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة