شاهد: قاتل الطفل الفلسطيني “أبوخضير” يمثل جريمته

بثت القناة العاشرة الإسرائيلية، مقطعاً مصوراً يظهر فيه المستوطن الإسرائيلي “يوسيف حاييم بن دافيد” قاتل الطفل الفلسطيني الشهيد محمد أبو خضير، وهو يمثل جريمته، التي قتل فيها الطفل المقدسي حرقاً.

وشرح المستوطن القاتل من خلال الفيديو كيف تم اختطاف الطفل حتى إتمام الجريمة بمساعدة مستوطنيْن قاصريْن، وقال إنهم شاهدوا “أبو خضير” وهو يتحدث بجهازه الخليوي، فنزلوا من السيارة بسرعة وسألوا الطفل كيف يمكن الوصول إلى “تل أبيب” وكيف يمكن الوصول لباب العامود؟.

فأجابهم “أبو خضير” بأنه عربي ولا يفهم ما يتحدثون به، وعلى الفور توجهوا نحو الطفل وضربوه ثم أغلقوا فمه كي لا يصرخ حتى كاد يختنق وأدخلوه إلى السيارة، واختطفوه وتوجهوا به إلى إحدى الغابات القريبة.

وأوضح “بن دافيد” أنهم انهالوا بالضرب على الطفل بعدما طرحوه أرضاً وأقبلوا على خنقه والتخلص منه بسرعة، وصبوا لترا من البنزين على جسد الطفل، وحينها أشعل بن دافيد بنفسه الولاعة فاشتعل جسد الصبي بالكامل، وادعى أنه لم يكن يشعر بما يفعله.

وأكمل أنه فعل ذلك انتقاماً لعائلة إسرائيلية قُتلت في مستوطنة ايتمار، وطفلة يهودية أخرى قُتلت بالخليل، وكان محامي “بن دافيد” قد ادعى أنه مريض نفسياً للإفلات من العقاب، لكن المحكمة المركزية الإسرائيلية أقرت بأن القاتل كان مدركاً لجميع أفعاله وتصرفاته ووجهت له تهمة القتل العمد، وسيصدر قرار العقوبة في الخامس من الشهر المقبل.

وتم اختطاف أبو خضير (16 عاما) بالقرب من منزله في حي شعفاط في القدس الشرقية قبل أن يُقتل بإحراقه حياً بمساعدة متطرفيْن آخريْن في 1 يوليو، 2014، أحدهما (17 عاما) أدين بالمساعدة في اختطاف وقتل أبو خضير، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة، والآخر (16 عاماً) حكم عليه بالسجن 21 عاماً لمساعدة المتهميْـن في قتل الطفل.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة