انطلاق أعمال القمة الخليجية الأمريكية بالرياض

القمة تهدف إلى تحرك مشترك لمواجهة التهديدات الأمنية ـ رويترز

انطلقت اليوم أعمال القمة الخليجية الأمريكية بحضور ملوك وأمراء دول الخليج العربي والرئيس الأمريكي، في إطار قمة تهدف إلى صياغة تحرك مشترك لمواجهة التهديدات الأمنية من إيران وتنظيم الدولة الإسلامية.

ويأمل أوباما الذي وصل ألى الرياض أمس الأربعاء في أن يهدئ مخاوف دول الخليج فيما يخص النفوذ الإيراني.

وتأتي زيارة أوباما للسعودية وهي أكبر مصدر للنفط في العالم للمرة الرابعة وربما الأخيرة خلال رئاسته؛ لطمأنتها وحلفاء خليجيين آخرين بالتزام واشنطن بأمنهم والسعي لإيجاد سبل لتخفيف التوترات في المنطقة.

وعقد وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر مع نظرائه الخليجين اجتماعا أمس الأربعاء، اتفقوا خلاله على التعاون المشترك لتحسين الدفاعات الصاروخية والقوات الخاصة وأمن الملاحة البحرية في الخليج.

وقال عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي في مؤتمر صحفي مع وزير الدفاع الأمريكي الأربعاء في الرياض، إن دول المجلس والولايات المتحدة سيبدآن دوريات بحرية مشتركة لاعتراض حمولات الأسلحة الايرانية الموجهه  لمناطق الصراع في اليمن وغيرها .

وقال كارتر إن الولايات المتحدة ملتزمة بأمن شركائها الخليجيين، موضحا أن الاتفاق النووي الإيراني لا يفرض على بلاده قيودا بشأن مواجهة أنشطة طهران التي تهدد الاستقرار.

وأضاف وزير الدفاع الأمريكي أن حزب الله هو أحد الأمثلة على التنظيمات الإرهابية، ومثال خبيث لما تقوم به إيران.

وتنظر دول الخليج العربي إلى الاتفاق النووي الذي أبرم العام الماضي بين إيران وقوى غربية منها الولايات المتحدة باعتباره انفتاحا على إيران، كما تخشى دول الخليج من أن يكون أوباما يرغب كذلك في خفض مشاركة الولايات المتحدة في المنطقة.

ونقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين قولهم إن أوباما وكارتر سيسعيان إلى طمأنة دول مجلس التعاون الخليجي -وهي السعودية والكويت وقطر والبحرين والإمارات وعمان- على أن مصالحها لا تزال تتفق مع مصالح واشنطن، وأن الولايات المتحدة ستواصل ضمان أمنها.     


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة