في غزة..جامعية تهزم البطالة وتزين المنازل بالنايلون المستعمل

السيدة الفلسطينية زينب عزيز (الأناضول)

لم تكن الخيوط التي تنساب من بين أصابع السيدة الفلسطينية، زينب عزيز، وهي تنسج بـ”سنّارتها”، غطاء دائريًا صغيرًا، مصنوعة من الصوف هذه المرة.

بل كانت خيوطًا من أكياسٍ بلاستيكية “النايلون” مستعملة، عكفت عزيز (25 عاماً وخريجة جامعية)، منذ عدّة أسابيع، على جمعها وإعادة استخدامها، لإنتاج مشغولات يدوية .

وعلى منضدة تتوسط غرفة المعيشة داخل منزلها، تفسح السيدة الغزية، مكانًا فارغًا، لوضع قبعة جديدة، صنعتها من أكياس بلاستيكية زرقاء، فيما وضعت كومة من الأكياس على الأريكة استعدادًا لقصها.

وتبدأ زينب عزيز بجمع أكياس النايلون أولا، ثم غسلها وتعقيمها وتجفيفها بواسطة أشعة الشمس، ثم تقوم بتصنيفها حسب سمكها، وتنتهي بقصّها، وعمل كرات من النايلون، تشبه كرات الصوف.

وعن تجربتها، تقول زينب ، وهي أم لطفلين: “أسعى لإيجاد بيئة نظيفة، والمساهمة في التخلص من المواد التالفة، من خلال إعادة استخدامها وتدويرها، وتوفير فرصة عمل أيضًا”.

زينب عزيز، الحاصلة على شهادة البكالوريوس في الدراسات الإسلامية، والبكالوريوس في اللغة العربية أيضًا، تواصل حديثها قائلة: “أحاول أن أوفر لنفسي فرصة عمل، بسبب البطالة المنتشرة في القطاع، والناجمة عن الحصار، وعدم حصولي على عمل في مجال دراستي الجامعية، فقررت عمل مشروع خاص بي، ومساعدة بعض النساء في توفير عمل لهنّ”.

وتضيف: “مصادفة حضرتني فكرة صناعة مشغولات يدوية، عندما شاهدت أكياس النايلون، ملقاة في الشوارع، بمظهر غير حضاري، فقررت تحويلها إلى منتج جديد وغير تقليدي ومفيد للبيئة ولي”.

وتنتج السيدة الفلسطينية، قبعات واكسسوارات للفتيات، وحقائب يد، وأغطية مناضد، ودمى، وعلب أقلام، وغيرها من المنتجات الأخرى.

وتواصل زينب عزيز الحديث عن فكرتها قائلة: “كنت أفكر مؤخرًا في البحث عن عمل ، لأن أسعار الصوف اللازم لصناعة الأشغال اليدوية، أصبحت فوق طاقتي، بينما أكياس النايلون غير مكلفة”.

ووفق السيدة الفلسطينية، فإنها عرضت الفكرة على صديقاتها، اللواتي رحبن بها جدًا، وشكلن فريق “التراث الجديد”، الذي يضم 20 سيدة وفتاة، لإنتاج المشغولات اليدوية من النايلون.

ويشهد قطاع غزة، مبادرات فردية محدودة من بعض الشباب في إعادة تدوير بعض النفايات، مثل الأخشاب والعلب البلاستيكية.

ويُخلف قطاع غزة حوالي 500 ألف طن من النفايات المنزلية سنوياً، بواقع 1900 طن يومياً، ويصل حجم مخلفات الفرد الواحد إلى نحو كيلو جرام من النفايات بشكل يومي.

وتعتمد زينب، في تسويق منتجها على مواقع التواصل الاجتماعي، وعرض منتجاتها على الجيران والأقارب والمعارف.

وتفرض إسرائيل حصارًا بريًا وبحريًا وجويًا على قطاع غزة، منذ منتصف يونيو/ حزيران عام 2006، عقب فوز حركة حماس في الانتخابات البرلمانية.

وفي 22 مايو/أيار العام الماضي، قال البنك الدولي، في بيان، إنّ “نسبة البطالة في قطاع غزة وصلت إلى 43%، وهي الأعلى في العالم، وإن نحو 80% من سكان القطاع يحصلون على شكل من أشكال الإعانة الاجتماعية، ولا يزال 40% منهم يقبعون تحت خط الفقر”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة