شاهد: اليوغا تساعد لاجئين بالأردن على الاسترخاء

يمارس لاجئون سوريون وعراقيون في العاصمة الأردنية عمان اليوغا للتخفيف من الضغوط ومن الصدمة التي يعانون منها جراء فرارهم من بلديهم اللتين تعانيان من أعمال عنف.

ويأتي ذلك في إطار مشروع ينظمه الفرع المحلي لمنظمة كولاتيرال ريبير الإنسانية الإصلاحية -التي تقدم يد المساعدة للاجئين في الأردن- بالتعاون مع معلمي يوغا محليين وعالميين.

وتنظم معلمتا اليوغا الأيرلنديتان بيلا هانكوك وكلير أوزبورن دروس يوغا منتظمة للاجئين في مكاتب منظمة كولاتيرال ريبير.

وقالت هانكوك التي تُدَرس اليوغا في عمان منذ عامين إنها لاحظت وجود رجال أكثر من النساء في فصلها.

وأضافت “وجدنا أن الرجال يستمتعون بالفعل بالدروس أكثر وعادة ما يتواجدون في فصول اليوغا أكثر من النساء. أتصور أن الرجال يعرفون أنهم يحتاجون اليوغا بشدة. أما بالنسبة للنساء فالأمر مختلف حيث أنهن يركزن أكثر على خسارة أوزانهن وتحسين لياقتهن لكنهن يستمتعن أيضا بالدروس.”

وقال لاجئ سوري يشارك في دروس اليوغا يدعى محمود بركات إن هذه الدروس حسَنت حالته النفسية والبدنية.

ويقول مسؤولون حكوميون إن الأردن يستضيف حاليا أكثر من  مليون و400 ألف لاجئ سوري يعيش معظمهم في أماكن حضرية بينما يعيش نحو 100 ألف في مخيمات اللاجئين. 

وتأمل منظمة كولاتيرال ريبير في أن تسهم الدروس التي تنظمها في مساعدة بعض اللاجئين المتضررين من الصراع في المنطقة.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة