حجاب: لا مفاوضات والسوريون تحت القتل والحصار

قال رياض حجاب، المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية “لن نقبل أن نكون هنا في جنيف في مفاوضات وشعبنا تحت القتل والحصار وبالتالي أخذنا قراراً بتعليق مشاركتنا في المفاوضات”.

وأضاف في مؤتمر صحفي على هامش مفاوضات جنيف (الثلاثاء) أن النظام لم يقم برفع الحصار عن أي بلدة سورية بل زاد حصاره لدرجة أن الأمم المتحدة عجزت عن إدخال المساعدات.

وأضاف “حجاب” – ممثل المعارضة السورية-  أن الجزء الأكبر من المساعدات المقدمة للمحاصرين عبارة عن مواد تنظيف، في الوقت الذي يرتكب فيه النظام السوري جرائم إنسانية بحق المحاصرين، وفي ظل صمت تام من الجامعة العربية!

وأوضح أن أكثر من 500 مواطن قتلوا منذ بدء الهدنة، حيث إن نظام بشار الأسد والطائرات الروسية ما زالا يقصفان المناطق السورية، فعن أي هدنة تتحدثون؟ وتابع: “وافقنا على الهدنة فقط من أجل إيصال المساعدات لكن لم يتم الالتزام بأي شيء من قبل النظام”.

واستطرد “حجاب”: “نسعى لإقامة سلطة حكم انتقالي لا مكان فيها لنظام الأسد وهذا المطلب لا رجعة فيه، ولن نساوم أو نتنازل عن أهداف ثورة الشعب السوري، ولن نستسلم ولن نقبل بأي عملية سياسية تطيل عمر نظام الأسد، ولدينا الكثير من البدائل التي ستنهي نظام بشار”.

وأكد أن الشعب السوري هو الوحيد الذي يقرر هوية الدولة، مشدداً على أن الجولان أرض سورية ولن تكون أبداً إسرائيلية، لافتاً إلى أن معتقلات نظام الأسد يموت فيها العشرات من السوريين يومياً، وتساءل: “أي انتخابات برلمانية ونصف الشعب السوري مهجر؟!”.

وانتقد”حجاب” بقوة موقف الولايات المتحدة من جرائم النظام المتواصلة بحق الشعب السوري، مطالباً واشنطن بتحمل مسؤولياتها إزاء جرائم نظام بشار، ودعا الرئيس أوباما إلى الضغط على روسيا للوفاء بالتزاماتها واتخاذ موقف محايد.

كما دعا مجموعة الدعم للاجتماع واتخاذ قرارات بشأن مساعدة الشعب السوري، وتابع: “لن نقبل أن تكون القرارات الأممية المتعلقة بحقوق الشعب السوري لإرضاء أطراف بعينها”، مؤكداً أن الوفد المفاوض يمثل كل الطيف السياسي والعسكري بسوريا.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة