إدانة قاتل الفتى الفلسطيني أبو خضير بـ”القتل العمد”

 

إدانة قاتل الفتى الفلسطيني أبو خضير بالقتل العمد

دانت المحكمة المركزية في القدس المحتلة، صباح الثلاثاء، الإسرائيلي يوسيف حاييم بن دافيد بالقتل العمد للفتى الفلسطيني محمد أبو خضير من حي شعفاط شمال شرقي المدينة، بإحراقه حياً قبل أقل من عامين.

وكانت المحكمة قد ارجأت إصدار قرارها سابقا بعد أن قدم محامو المدان تقريراً نفسياً حول عدم أهليته للمثول أمام القضاء، وجاء في قرار الحكم أن بن دافيد كان مدركاً تماماً لكل أفعاله وتصرفاته، وسيصدر قرار العقوبة في الخامس من الشهر المقبل.

وقال حسين أبو خضير والد الشهيد أبو خضير إنه يطالب بهدم منازل قتلة نجله وعدم منحهم عفوا من رئيس الدولة، تماشياً مع سياسة هدم منازل منفذي هجمات فلسطينيين.

وبحسب موقع “تايمز أوف إسرائيل” قال والد أبو خضير “في كل مرة أرى فيها وجوه أولئك الذي أحرقوا ابني، لا أستطيع النوم في الليل.. لا ينبغي إظهار أي تساهل مع شخص كهذا، ينبغي أن يحصل على حكم بالسجن مدى الحياة”.

ويذكر أن المحكمة دانت أواخر العام الماضي قاصريْن يهودييْن من عائلة بن دافيد بخطف وقتل الفتى أبو خضير حرقاً وحكمت على أحدهما بالسجن المؤبد وعلى الآخر بالسجن لمدة 21 عاماً.

 

والدة الفتى الشهيد محمد أبو خضير تعرض صورته (رويترز)

وذكر موقع “عربيل” (صوت إسرائيل والتلفزيون الإسرائيلي بالعربية) أن النائب العام في هذه القضية، اوري كورب، وصف قتل أبو خضير بإحدى أكبر الجرائم، وقال إن قرار المحكمة ينطوي على رسالة مفادها أنه يتم الدفاع عن المستضعفين في المجتمع.

ومن المتوقع أن يتم فرض عقوبة السجن مدى الحياة على بن دافيد (31 عاما) من سكان المدينة على الجريمة التي هزت البلاد وأدت إلى اندلاع احتجاجات فلسطينية عنيفة لأيام.

وتم اختطاف أبو خضير (16 عاما) بالقرب من منزله في حي شعفاط في القدس الشرقية قبل أن يُقتل بإحراقه حياً بمساعدة متطرفيْن آخريْن في 1 يوليو، 2014، أحدهما (17 عاما) أدين بالمساعدة في اختطاف وقتل أبو خضير، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة، والآخر (16 عاماً) حكم عليه بالسجن 21 عاماً لمساعدة المتهمين في قتل الفتى.

وتُعتبر هذه العقوبات المشددة –بحسب تايمز أوف إسرائيل- نادرة بالنسبة للقاصرين، ويمنع القانون الإسرائيلي نشر هوية قاصرين مدانين بارتكاب جرائم.

وجاء الحكم الصادر اليوم وسط حملة إجراءات مشددة تتخذها السلطات ضد متطرفين يهود في أعقاب حرق متعمد لمنزل الفلسطيني سعد الدوابشة حيث يُشتبه بوقوف متطرفين يهود وراءه.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة