شاهد: كيف تكون “المناظرات” وسيلة فعالة لتربية الأبناء؟

أكد الإعلامي محمد المري مدرب الفريق القطري الفائز بالبطولة الدولية لمناظرات المدارس، أن المناظرة هي فن وعلم معا، ومن الصعب أن نطلق أحدهما على الآخر.

وأضاف المري في حلقة “ساعة صباح” على الجزيرة مباشر، أن هناك نوعا من الخلط بين المناظرة من جانب وفنون الإلقاء والخطابة من جهة أخرى، فالشخص الذي يقوم بالمناظرة هو “مفكر” بالدرجة الأولى وليس محاورا أو متحدثا، والدليل أن الفريق الماليزي المشارك في البطولة حصل على المركز الرابع رغم عدم إتقان أعضائه اللغة العربية، لأن العبرة في النهاية بأسلوب التفكير وطريقة إلقاء الحجج والادلة.

وأكد المري أن هناك فرقا بين المناظرة والجدل، فالجدل ينتهي بلا نتيجة، أما المناظرة فيبدأ فيها الفريقان من نقطة واحدة يتفقون عليها ليصلوا إلى نتيجة، داعيا إلى أن يكون ذلك “أسلوب حياة” ووسيلة فعالة لتربية الأبناء على الإلقاء وآداب الحوار وتقبل الآراء.

واختتمت البطولة الدولية لمناظرات المدارس قبل أيام، بمشاركة أكثر من 50 فريقا يمثلون خمسين دولة عربية وأجنبية، بتتويج الفريق القطري بعدما فاز في المرحلة النهائية على فريق سوريا، وكانت المناظرة حول “نشر صور اللاجئين حول العالم”.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة