ساندرز يقلص الفارق بينه وبين كلينتون قبيل انتخابات نيويورك

كلينتون وساندرز أثناء مناظرة سابقة بينهما (أ ب)

في الوقت الذي يستعد فيه الحزب الديمقراطي، لانتخابات تمهيدية هامة تجرى غدا الثلاثاء في نيويورك، أظهرت استطلاعات الرأي، تقلص الفارق بين المتنافسين على الفوز بترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية الأمريكية، هيلاي كلينتون، وبيرني ساندرز، من 10 نقاط لصالح كلينتون، إلى 6 نقاط فقط.

وكانت عدة استطلاعات رأي أظهرت تفوق كلينتون على ساندرز في نيويورك بفارق عشر نقاط، إلا أن استطلاع للرأي أجرته مؤخرا شركة أبحاث “غرافيكس” غير الحزبية، لصالح شبكة أخبار “ون أمريكا”، أظهر تقلص الفارق إلى 6 نقاط، حيث تراجع التأييد لكلينتون إلى 53%، في حين ارتفع التأييد لساندرز إلى 47%.

وتتفوق كلينتون على ساندرز من حيث عدد المندوبين الذين فازت بتأييدهم للتصويت لصالحها في المؤتمر العام للحزب الديمقراطي، الذي سيتم فيه اختيار مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية الأمريكية، إلا أن كلينتون لا  تتمكن عادة من جمع أكثر من ألفي شخص في تجمعاتها الانتخابية التي تُنظم في الغالب في أماكن مغلقة، في حين أن ساندرز، الاشتراكي الذي يؤيد ثورة سياسية في الحزب الديمقراطي، يصل عدد حضور تجمعاته الانتخابية إلى حوالي 20 ألف شخص.

وحضر حوالي 20 ألف شخص، التجمع الانتخابي الذي أقامه ساندرز قبل خمسة أيام، في ميدان واشنطن سكوير في نيويورك، كما حضر عدد مماثل، التجمع الانتخابي الذي أقامه أمس الأحد، في مسقط رأسه حي بروكلين.

والتقت كلينتون مع الناخبين في عدة مناطق بنيويورك أمس الأحد، وركزت في خطابها في منطقة مونت فيرنون بنيويورك، على انتقاد لوبي السلاح في الولايات المتحدة، قائلة إنه كما لابد من إيقاف عنف الشرطة، لابد أيضا من الوقوف في وجه لوبي السلاح.

وسيعلن الحزبان “الديمقراطي” و”الجمهوري”، رسميًا عن مرشحيهما للانتخابات الرئاسية، في مؤتمريهما، المزمع عقدهما في يوليو/ تموز المقبل.

وتجري الانتخابات الرئاسية الأمريكية، يوم الثلاثاء 8 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة