دراسة: تراجع عائدات تنظيم الدولة من النفط 30% في تسعة أشهر

دراسة:  تراجعت عائدات التنظيم في مارس إلى 56 مليون دولار

قالت شركة(آي.إتش.إس) للتحليلات ومقرها نيويورك، إن عائدات تنظيم الدولة من النفط تراجعت حوالي ثلاثين بالمئة في غضون تسعة أشهر ما أرغم التنظيم على فرض ضرائب جديدة في المناطق الخاضعة لسيطرته.    

وأوضح لودوفيكو كارلينو كبير المحللين في شركة “أي إتش إس” أنه “في مارس/ آذار 2016 تراجعت العائدات الشهرية لتنظيم الدولة إلى 56 مليون دولار”

وأضاف أنه “في منتصف العام 2015 كانت العائدات الشهرية لتنظيم الدولة الاسلامية تقارب 80 مليون دولار”.

وتنشر الشركة دراسات دورية عن المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، وتستند في تقريرها إلى معلومات أخذت من مواقع التواصل الاجتماعي ومصادر موجودة في سوريا والعراق.

وهو يؤكد أن انتاج النفط في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة تراجع من 33 ألف برميل يوميا إلى 21 ألفا.

وأوضح التقرير أن نحو نصف عائدات تنظيم الدولة يأتي من الضرائب ومصادرة السلع التجارية والممتلكات.

وتراجعت مساحة الأرض التي يسيطر عليها التنظيم نحو 22 في المئة منذ منتصف 2014 في حين تراجع عدد سكان هذه الأراضي من تسعة ملايين إلى نحو ستة ملايين نسمة.

وقال كولومب ستراك المحلل الكبير بشركة (آي.إتش.إس)”قلت أعداد الناس والأنشطة التجارية التي يتم فرض ضرائب عليها وينطبق نفس الشيء على الممتلكات والأراضي التي يتم مصادرتها.”

وقال التقرير إن نحو 50 في المئة من عائدات تنظيم الدولة الإسلامية يأتي من فرض الضرائب ومصادرة الأموال، و43 في المئة من النفط، والباقي من تهريب المخدرات وبيع الكهرباء.

وأضاف إن التنظيم بدأ في السماح للناس الذين فُرضت عليهم عقوبات بدفع أموال نظير عدم تطبيق هذه العقوبات وهو ما يشير إلى صعوبات مالية.

وقال إن التنظيم فرض أيضا ضرائب جديدة على أنشطة مثل وضع أطباق لالتقاط إرسال الأقمار الاصطناعية أو الخروج من المدن.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة