المعارضة السورية تؤجل مشاركتها في مفاوضات جنيف

 

 

المبعوث الأممي لسوريا دي ميستورا ـ وكالات

قالت المعارضة السورية إن قرارها بتأجيل مشاركتها في محادثات جنيف لا يعني انسحابها من المحادثات أو تعليقا للمفاوضات.

وأضافت المعارضة أن قرار التأجيل يعتبر فرصة للاستجابة لموضوع تشكيل حكم انتقالي في سوريا.

وحول الهدنة في سوريا قالت المعارضة إن الهدنة تعرضت لاختراقات من نظام الأسد ما يجعلها في حكم المنتهية.

 وكانت المعارضة السورية قررت تأجيل مشاركتها في المفاوضات الجارية في جنيف مع النظام السوري، وأبلغت بذلك المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا، بحسب مصدر في الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة الرئيسية.

ويأتي موقف المعارضة بعد تصريحات للمنسق العام لهيئة المفاوضات رياض حجاب أكد فيها أنه من غير المقبول استمرار محادثات السلام إذا لم يرفع الحصار عن المدن، ولم يتوقف قصف المناطق المدنية.

من جانبها اتهمت جماعات معارضة سورية مسلحة اليوم الاثنين مبعوث الأمم المتحدة “دي ميستورا” بالانحياز لدمشق وحثت مفاوضي المعارضة على اتخاذ موقف أكثر صرامة في محادثات السلام في جنيف.

وذكرت تقارير إعلامية أن لقاء جرى اليوم بين “دي ميستورا” ووفد من المعارضة يتكون من ثلاثة أشخاص فقط كتعبير عن عدم رضا المعارضة من سير المباحثات.

ميدانيا قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوما شرسا على القوات الحكومية السورية في محافظة اللاذقية

وحقق المقاتلون تقدما منفصلا في حماة القريبة مع تصاعد العنف في غرب سوريا.

ومن موسكو نفى وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” تقارير إعلامية بأن موسكو وواشنطن تجريان مفاوضات سرية بشأن سوريا خارج إطار المحادثات السورية الحالية في جنيف.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة