شاهد: فلسطيني يحتفي بالطبيعة على طريقته الخاصة

كشف الفنان الفلسطيني، رأفت أسعد، المولود في نابلس بالضفة الغربية عن معرض له يضم 16 لوحة فنية تصور طرقاً التفافية مُحاطة بمناظر طبيعية جميلة في أنحاء الضفة الغربية المحتلة.

المعرض يحمل عنوان "التفاف" ويُقام في صالة "غاليري 1" بمدينة رام الله في الضفة حتى يوم 19 أبريل/نيسان، ويسلك كثير من الفلسطينيين طرقا التفافية كي يصلوا إلى مدينة رام الله من المناطق المحيطة.

واستخدم أسعد تلك الفكرة محورا لمعرضه الحالي، ويعد هذا المعرض متابعة لمعرض سابق له أقامه في 2015 صّور فيه نباتات وحيوانات الأراضي الفلسطينية.

وأثناء تلك الفترة بدأ أسعد يلاحظ مزيداً من "تدخل الإنسان" في المشهد الطبيعي لطريقه من رام الله إلى مدينته نابلس، وقرر أن يكون ذلك ركيزة للوحاته.

وقال "أسعد" إنه طول الوقت يرى الطبيعة لكن من وراء حواجز الاحتلال، وهنا بدأت تظهر فكرة الشوارع الالتفافية، ذلك المصطلح الذي أصبح حكراً على الفلسطينيين، مصطلح "اللفة".

واحتاج إعداد أسعد للمعرض عاماً ليجهز لتصوير حواجز الطرق واللوحات وأبراج الكهرباء والأسيجة التي تحيط بالطرق الالتفافية، وتصور واحدة من أكبر اللوحات إقامة حاجز على الطرق.

وقالت سمر مرثا مديرة غاليري 1 إن هذا المعرض خطوة هامة في مهنة أسعد، وأضافت أنها مواكبة لشغل رأفت أسعد منذ عام 2005 وأنها أنتجت معه عدة أعمال، لافتة إلى أن المعرض أعطاه نقلة نوعية.

ويأمل "أسعد" الآن في نقل معرضه إلى مدن أخرى بأنحاء الضفة الغربية.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة