أحمد شفيق للسيسي: لنعد إلى الشعب

  رئيس الحكومة المصري الأسبق / أحمد شفيق

شن رئيس الحكومة المصرية الأسبق، الفريق أحمد شفيق هجوما على الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي، بشأن إدارته لعدد من الملفات والأحداث "السيئة" على حد وصفه، ومنها قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني وملف مياه النيل وأزمة جزيرتي تيران وصنافير.

وطرح شفيق خمسة تساؤلات حول كيفية تعامل الإدارة المصرية الحالية مع عدد من الأحداث والملفات المطروحة على الساحة في الفترة الأخيرة.

وقال في بيان مطول نشره على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الثلاثاء  تحت عنوان "بياني إلى شعب مصر العظيم بخصوص عدد من الأحداث التي واجهتها بلادنا مؤخرا".

وتسائل شفيق عن أسباب النتائج السيئة لإدارة تلك الملفات، هل هي نقص الخبرة وضعف الإدارة ؟ أم الاختيار غير المناسب لمن يناط بهم معالجة الأزمات ؟ أم التلكؤ والبطء في اتخاذ القرار المناسب في التوقيت المناسب؟، أم أن ما يحدث ناتج للانفراد المرفوض باتخاذ القرارات المصرية والتي يلزم الرجوع بشأنها للشعب صاحب المصلحة، على حد قوله.

وتابع في بيانه المطول: هل هناك قرار يمكن أن يكون أكثر خطورة على المصريين من قرار يخص ماء الحياة، ماء النيل.

وبشأن قضية ريجيني قال " أي قرار يمكن أن يكون أقوي أثرا على علاقات مصر الدولية ومدي تفاعلها مع العالم وتفاعل العالم معها أكثر من قرار مصيري ومناسب بشأن الأزمة مع الشعب الايطالي الصديق".

وطالب المرشح السابق لرئاسة الجمهورية بضرورة مشاركة الشعب المصري في صنع القرار، قائلا " لنعد إلى الشعب، وأقولها مكررا لنرجع إلى الشعب قبل أن نصدر قرارنا وقبل أن ندفع به إلى التزامات قد لا يستطيعها، أو قد لا يقبل بها".

وأشار في نهاية بيانه إلى مسألة جزيرتي تيران وصنافير، مطالبا  بالكشف عن الوثائق الخاصة بالجزر، والتعامل معها على غرار التعامل مع ملف طابا.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة