هل تتحكم مواسم “العمرة “بالريال السعودي مقابل الجنيه المصري

تتراوح أسعار الريال في السوق الموازية بين 2.45 إلى 2.50 جنيها

حدد متعاملون في سوق الصرف الأجنبي المصرية، أسباباً لارتفاع الريال السعودي، أمام الجنيه المصري في السوق الموازية (السوداء).

وأدى نقص المعروض وزيادة الطلب على الريال السعودي من جانب منظمي الرحلات الدينية، في ظل دخول موسم العمرة، وتأثر العملة السعودية بالقفزة الجنونية للدولار خلال الفترة الماضية، إلى ارتفاع الطلب على الريال.

وقال متعاملون، للأناضول إن سعر الريال السعودي داخل السوق الموازية (السوداء)، تتراوح بين 2.45 إلى 2.50 جنيهاً.

وقفزت أسعار الدولار، وتراوحت بين9,75 و9.80 جنيهات ، في الوقت الذي ثبت فيه البنك المركزي المصري، سعر الصرف داخل السوق الرسمية ليسجل 7.80 جنيهات للبيع و7.83 للشراء.

وأرجع محمد لطفي مدير شركة صرافة بالقاهرة، ارتفاع الريال في السوق الموازية، إلى تناقص المعروض من العملة السعودية داخل السوق المحلية، بالتزامن مع استمرار الطلب من جانب شركات السياحة الخاصة بتنظيم رحلات العمرة.

وأضاف لطفي أن رحلات العمرة تضغط بشكل كبير على سعر صرف الريال، داخل السوق المصرية، الأمر الذي يجعل المضاربين يشترون كميات كبيرة من الريال، ويقومون ببيعها لمنظمي رحلات العمرة، ولتحقيق أكبر استفادة من فارق السعر الرسمي والموازي”.

وأشار لطفي إلى أن سعر الريال منذ شهر، لم تتجاوز الـ 2.18 جنيه داخل السوق الموازية، فيما أدى الطلب عليه لارتفاعه بشكل كبير.

وأكد لطفي، أن شركات الصرافة، ملتزمة بصرف الريال بالسعر الرسمي المحدد من جانب البنك المركزي، في ظل استمرار الحملات الرقابية من جانبه.

ووفقا لأرقام البنك المركزي، يبلغ سعر الريال السعودي 2.08 جنيهًا مصريًا للشراء، و 2.088 للبيع.

وأكد الخبير المصرفي هشام ابراهيم، أن هناك ارتباطا قويا بين القفزة التي حدثت في سعر الريال، وارتفاع سعر الدولار داخل السوق الموازية، لافتاً إلى أن المضاربين في  السوق الموازية يستغلون أي قفزة للدولار ويرفعون كافة العملات المتعلقة به.

وتوقع استمرار ارتفاع سعر الريال داخل السوق الموازية، لأكثر من هذا المعدل، ما لم يتدخل البنك المركزي لحل أزمة الدولار.

وقال أشرف ابراهيم عضو شعبة شركات السياحة، إن زيادة سعر الريال بالسوق الموازية، انعكست على المعتمرين بالسلب، حيث “ارتفعت تكاليف رحلة العمرة خلال الشهر الجاري بأكثر من 15%”.

وأضاف ابراهيم “إن أسعار العمرة في ازدياد مستمر ومن المقرر أن تواصل الارتفاع خلال الموسم الحالي، بسبب زيادة سعر الريال بالسوق الموازية، إضافة لقيام السعودية بفرض ضريبة جديدة على هبوط الطائرات في مطاراتها، سواء في الذهاب أو العودة فيما تعرف باسم “ضريبة استخدام المرافق”.

وأكد إبراهيم أن أسعار رحلات العمرة ارتفعت لتسجل فئة الـ 3 نجوم 5.500 جنيهًات (702.4 دولارًا) مقابل 4.800 (613 دولارًا) سابقاً.

وأوضح أن كل الضرائب المفروضة من الجانب السعودي، وفارق صرف سعر الريال بالسوق السوداء عن الفترة الماضية، يتحملها المعتمر وليست الشركة، ويتم إضافتها على التكلفة النهائية لبرنامج العمرة.(الدولار= 7.83 جنيهات مصرية، والريال = 2.088 جنيها مصريا).


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة