كوريا الشمالية تهدد بضربة نووية

 
كوريا الشمالية تهدد بضربة نووية

هددت كوريا الشمالية، أمس الاثنين، بتوجيه ضربة نووية وقائية لكوريا الجنوبية والولايات المتحدة، في حال تعرضها لخطر يهدد أمنها.

جاء ذلك ردا على التدريبات العسكرية السنوية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، المقرر أن تبدأ اليوم الاثنين 7 مارس/آذار، وجاء ذلك في بيان للجنة الدفاع الوطني الكورية الشمالية، والتي تعتبرها “تحركات حرب نووية”.

وقالت لجنة الدفاع الوطني في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية التابعة لكوريا الشمالية، إن “ضربة العدالة النووية الاستباقية، سوف تأتي وفقاً لقرار من الإدارة العليا للجيش الكوري الشعبي”.. وتحتج بيونغ يانغ دائما على هذه التدريبات التي قالت عنها، إنها استعداد لحرب وشيكة.

وكانت وسائل الإعلام الرسمية بكوريا الشمالية قد أعلنت، يوم الجمعة الماضي، أن الزعيم كيم يونغ أون أشرف على تدريبات لمنصات حديثة لإطلاق الصواريخ، وأمر الجيش، بأن يكون جاهزاً لاستخدام الأسلحة نووية “في أي وقت” في مواجهة التهديدات المتزايدة من الأعداء.

وذكرت، أن كيم يونغ أون قال أيضاً، إن كوريا الشمالية ستعيد النظر في عقيدتها العسكرية لتكون جاهزة للقيام “بضربة وقائية”، لأن الأعداء يهددون بقاء الدولة.

وقد تبنى مجلس الأمن الدولي، يوم الأربعاء الماضي، بالإجماع قرارا برقم 2270، يفرض حزمة جديدة من العقوبات على كوريا الشمالية، تشمل منع توريد وقود الطيران والصواريخ وحظر توريد كافة أنواع الأسلحة التقليدية، وتفتيش كافة الشحنات القادمة من وإلى البلاد، وغير ذلك من القيود.

وقالت القيادة العسكرية الأمريكية والكورية الجنوبية المشتركة إنها أخطرت كوريا الشمالية “بالطبيعة غير الاستفزازية لهذا التدريب” الذي يضم نحو 17 ألف جندي أمريكي وأكثر من 300 ألف كوري جنوبي.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إنها لم تر ما يشير إلى أي نشاط عسكري غير معتاد من قبل كوريا الشمالية، وتوجه كوريا الشمالية بشكل روتيني تهديدات بالقيام بعمل عسكري ردا على المناورات السنوية التي تعتبرها استعداداً لحرب ضدها.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة