“مبادرة حمدين”: لا نسعى لإسقاط السيسي ولكن نضغط عليه

مبادرة صباحي: لا نسعى لإسقاط السيسي

قال السفير السابق، معصوم مرزوق، أحد مؤسسي مبادرة ” البديل الحقيقي” التي أطلقها المرشح الرئاسي السابق، حمدين صباحي،  إنها لا تسعي لإزاحة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الآن، ولكن تشكل قوة ضغط عليه، وإن لم يستجب سيكون الشعب صاحب قرار الثورة ضده.

وكان حمدين صباحي المرشح السابق لرئاسة الجمهورية في مصر، أطلق مبادرته الجمعة الماضية، عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، تحت عنوان بيان اللجنة التحضيرية لتوحيد القوى الوطنية المدنية.

ونقلت وكالة الأناضول عن معصوم مرزوق، أن المبادرة جاءت “في ظل ظروف انسداد كبير يعيشه الشعب المصري، الذي بات في أشد الحاجة ويتلفت للبحث عن مخرج، وكانت المبادرة جهد قام بها مجموعة من الساسة والمفكرون لإيجاد هذا المخرج”.

وأشار إلي من بين الشخصيات البارزة المدشنة للمبادرة والذين يتجاوزون 80 شخصية، الوزير السابق، عمرو حلمي (يساري)، وعبد الخالق فاروق (خبير اقتصادي محسوب على اليسار)، بخلاف حمدين صباحي الذي أطلق المبادرة أمس، وشخصيات عامة أخرى.

وقال مرزوق، “لن نكون جبهة إنقاذ ثانية، هذه جبهة أوسع وتعد وسيلة ضغط على نظام الحكم لتغيير سياساته المتعلقة بانتهاك الحريات والوضع الاقتصادي المتأزم وغيرهما من المشاكل والتحديات، وهذا كل ما نرجوه وإن فعله النظام كان بها، وإن لم يستجب فهناك تحرك أكبر”، مضيفا” رسالتنا التي خرجت للشعب المصري، ولم تكن لمعاداة النظام”.

وحول الدعوة إلى ثورة جديدة ضد النظام المصري، تابع : “هذا حديث الآن سابق لأوانه، نحن سنتحرك كوسيلة ضغط، أما مسألة إزاحة النظام لا تحدده جبهة أو حزب أو قوى، ولكن لابد للشعب أن يتخذ هذا القرار وحين يتخذه نحن معه”.

وصباحي، خسر أمام السيسي في انتخابات رئاسية أجريت في عام 2014، ثم خرج من سياق المشهد العام، وخرج قبيل الذكرى الخامسة لثورة يناير/ كانون ثان 2011، ليدعو الشباب لعدم الخروج في مظاهرات غاضبة، ودعوته الحالية هي الأولى التي تتحدث بطريقة غير مباشرة عن إزاحة النظام المصري وإيجاد بديل له .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة