الحُكم على ملياردير إيراني بالإعدام بتهمة الاحتيال

الملياردير الإيراني باباك زانجاني

قال المدعي العام الإيراني غلام حسين محسني أجئي” اليوم (الأحد) إن الملياردير الإيراني “باباك زانجاني” واثنين من زملائه حكم عليهم بالإعدام بتهمة الاحتيال.

واتهم “زانجاني” ببيع النفط الإيراني سرا كجزء من عصابة إجرامية خلال رئاسة “محمود أحمدي نجاد” في الفترة من عام 2005 حتى عام 2013، واختلاس المليارات من الأرباح.

وكثف الرئيس الحالي “حسن روحاني” التحقيقات ضد عصابات الفساد وشمل ذلك اعتقال ومحاكمة زانجاني (41 عاما).

وخلال جلسات المحاكمة، تم ذكر أسماء أعضاء في الحكومة السابقة بقيادة “أحمدي نجاد” عدة مرات باعتبار أنهم من المحتمل أن يكونوا متورطين في الفضيحة.

وتم إدراج زانجاني في القائمة السوداء في الولايات المتحدة بعد أن انتهك العقوبات الدولية ضد إيران ببيع النفط.

وكان قد تم رفع العقوبات الاقتصادية التي تم فرضها على إيران خلال العقد الماضي بسبب برنامجها النووي في منتصف كانون ثان/يناير الماضي بعد أن قلصت طهران حجم برامجها النووية ونفذت التزاماتها بموجب اتفاق نووي تم إبرامه في تموز/يوليو الماضي مع القوى العالمية الست.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة