“ذراع روبوتية” تمكن “الطبال” من العزف على 3 طبلات

ذراع روبوتية – أرشيف

ابتكر باحثون بمعهد جورجيا للتكنولوجيا في الولايات المتحدة ذراعا روبوتية تتيح لأعضاء الفرق الموسيقية إضافة طبلة ثالثة للفريق، ويبلغ طول الذراع الذكية نحو القدمين ويمكن أن تُعَلَّق بكتف العازف.  

تم ابتكار هذه اليد تحت إشراف “جيل واينبرغ” الذي ابتكر عدة آلات موسيقية تجريبية من قبل، وقال “واينبرغ” إن الهدف من ابتكاره التقني هو إضافة الحد الأقصى من الإمكانات للطبّال علاوة على النهوض بالتفاعل بين الإنسان والآلة إلى أقصى حد. 

وتمت برمجة الذراع الذكية كي تستجيب لإشارات من الإنسان ومن الموسيقى نفسها بالاستعانة بتقنيات التقاط الحركة ذات الدقة المتناهية من خلال التكيف مع الإيقاع والسرعة والعزف. 

وقال واينبرغ جعلنا الذراع تتحرك على عدة طبول من خلال متابعة إشارات الطبال بالاستعانة بأجهزة استشعار على الذراع ذاتها“. وصممت الذراع الذكية بحيث تتعرف على موقعها باستمرار وعلى اتجاهات وموقع الطبال نفسه وحركة ذراعيه من خلال أجهزة ملحقة بها لقياس التسارع وإضافة محركات لتضمن اتساق حركة الذراع مع أسطح العزف لتأتي بحركات الارتفاع والانخفاض والالتفاف. 

وتم ابتكار هذه التقنية الذكية أساسا لتكون ذراعا صناعية روبوتية لطبال كان قد فقد ذراعه جراء حادث وصمم “واينبرغ” على المضي قدما في وضع التصميم ليصبح أي شخص قادرا على العزف. 

ويعكف الباحثون الآن على التوصل لابتكار يربط بين حركات الذراع الذكية ونشاط المخ من خلال جهاز الرسام الكهربي للمخ الذي يتم تركيبه حول الرأس لرصد إشارات الدماغ.