استشهاد فتاة فلسطينية برصاص الاحتلال بالضفة المحتلة

استشهدت فتاة برصاص قوات الاحتلال صباح الجمعة على مفترق “غوش عتصيون” شمال الخليل بـ الضفة الغربية المحتلة، بعدما أطلق عليها جنود الاحتلال الإسرائيلي النار بدعوى تنفيذها عملية دعس أدت إلى إصابة جندي إسرائيلي بجراح طفيفة.

وأفاد شهود عيان أن جنود الاحتلال أطلقوا عشرات الرصاصات صوب المركبة المستهدفة، مشيرين إلى مشاهدتهم للفتاة داخلها دون أن يقدموا لها أي نوع من العلاجات الطبية.

وقال جيش الاحتلال في تصريح مكتوب: إن “عملية دهس وقعت صباح اليوم في مفترق مستوطنات غوش عتصيون جنوبي الضفة الغربية”.

وأضاف “أصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة نتيجة محاولة الدهس  وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج”.

وتابع الجيش الإسرائيلي إن “قواته أطلقت النار على المرأة الفلسطينية، ما أدى إلى مقتلها”، دون الكشف عن هويتها أو عمرها.

وتشهد أراضي الضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2015، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي ، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية إسرائيلية مشددة.