لاسبرسو: رواية الداخلية المصرية حول مقتل ريجيني خرافات

لاسبرسو: لا تزال هناك نقاط غير واضحة بشأن مقتل الباحث ريجيني

قالت صحيفة لاسبرسو الإيطالية إن الرواية الرسمية المصرية حول مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني تمثل خرافات تخالف المنطق في كل تفاصيلها، متسائلة “لماذا تُعذبُ عصابة من اللصوص شخصا وتعتقلـُه لعدة أيام؟ ولماذا تُبقي بعد ذلك وَثائِقـَه ُ لديها؟!

وأضافت الصحيفة أن ما يزيد هذه التساؤلات حدة أن جميع أفراد العصابة طبقا لتأكيدات الداخلية لهم سجلٌ جنائي طويل، ورغم ذلك، فإن جريمة القتل الوحيدة التي ارتكبوها كانت قتل َ ريجيني.

وأوضحت الصحيفة أنه لا تزال هناك أسئلة ٌ كثيرة ونُقاط غيرُ واضحة رغم إعلان الشرطة المصرية العثورَ على مقتنيات جوليو ريجيني لدى العصابة المتهمة بقتله.

وقالت الصحيفة إن الداخلية المصرية رفضت في البداية الربط َ بين العصابة ومقتل ريجيني. ثم عادت في المساء لتُصدرَ مذكرة ً تُعلنُ اكتشافَ الأمتعةِ الشخصية لريجيني لدى العصابة.

ديلا سيرا نقلت صديق ريجيني أن بعض المتعلقات التي تم عرضها ليست له

ومن جهتها، كتبت صحيفة الكورييري ديلا سيرا أن أصدقاء ريجيني، يقولون إن بعض المتعلقات التي عثر عليها لم تكن تابعة له.

ونقلت الصحيفة عن بعض أصدقاء الطالب القتيل أن النظارات وكمية الحشيش التي تم عرضها ضمن مقتنيات ريجيني ليست له.

وأكد محمد السيد الذي كان يقتسم غرفة مع ريجيني أنه لم يتعرف على متعلقات ريجيني التي عرضتها على شاشات التلفزيون أمس قوات الشرطة المصرية.

وقالت الصحيفة إن كل ما يجري يتم في أجواء اعتاد المصريون عليها، وهي التعوّد على فكرة الإفلات من العقاب لقوات الأمن المصرية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة