القرني للجزيرة مباشر: والدتي حذرتني من السفر إلى الفلبين

قال الداعية السعودي الشيخ “عائض القرني” إن والدته حذرته من السفر إلى الفلبين قبل تعرُّضه لمحاولة اغتيال فاشلة مطلع الشهر الجاري، وذلك بسبب الإضطرابات الأمنية فيها.

وأضاف الداعية السعودي في حوار لـ “الجزيرة مباشر” مساء السبت، أن والدته سمعت من خادمة فلبينية أن الأوضاع الأمنية في بلادها ليست آمنة وربما تتعرض سلامة القرني للخطر في تلك المنطقة التي تعد الأخطر في الفلبين.

وأشار القرني إلى أنه عزم على السفر رغم التحذير بعدما أدى صلاة الاستخارة، واستبشر بدعاء والدته له “استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه”.

وقصّ الداعية السعودية كيف تعرَّض لمحاولة الاغتيال الفاشلة في الأول من مارس/آذار الجاري في مدينة “زامبوانغا” جنوب الفلبين.

وقال إنه تعرَّض لـ6 رصاصات من مسافة الصفر، ما أدى إلى إصابته إصابة بالغة في الذارع اليمنى وجدار المعدة، وتم إجراء جراحة له في المدينة التي شهدت الحادث.

وأُصيب القرني بجروح عندما تعرَّض لإطلاق النار عند مغادرتهما إحدى الجامعات في مدينة زامبوانغا، بعد إلقاء القرني محاضرة فيها.

وقتلت الشرطة الفلبينية المهاجم، واعتقلت اثنين مشتبها بهما شُوهدا مع المسلح أثناء محاولتهما الهرب، بحسب ما ذكرت الشرطة.

وقال القرني:” لقد ولدت من جديد وأنا على سرير المرض. أخذت أفكر في معانٍ عديدة وحاليا أؤلف رواية اسمها رصاصة الحياة”.

وأكد أن محاولة اغتياله في الفلبين لن تثنيه عن زيارتها مرة أخرى ولا عن سبيل الدعوة.
ولا يستبعد القرني وجود شبهة طائفية في محاولة اغتياله قائلا: ” لا أستبعد أن يكون وراء الحادث المد الإيراني أو مد تنظيم الدولة لكن ننتظر نتائج التحقيق وديننا أمرنا بالتثبت”.

وأكد القرني: “نحن أمة وسط وخطابنا وسط لهذا فنحن مستهدفة من قبل خطاب التطرف والتشدد”.

وأضاف أن الكثير من الشباب ينخرط عن جهل في صفوف التنظيمات المتطرفة وهذه حالة من الجنون.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة