يسرا مارديني ..عبرت إلى أوروبا سباحة وتحلم بالأولمبياد

قالت يسرا مارديني السباحة السورية – 18 عاما- التي نجت من الموت في عرض البحر أثناء رحلتها من حمص بسوريا إلى برلين طلبا للجوء  إنها تحلم بالوصول إلى المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو الصيف المقبل ضمن فريق اللاجئين الذي أعلنت عنه مؤخرا اللجنة الأولمبية الدولية .

و قالت يسرا إنها لا يهمها أن تمثل سوريا أو ألمانيا- بلد اللجوء –  في الأولمبياد ، لكنّ كل ما يشغلها كرياضية هو المشاركة في الأولمبياد ، و أضافت أنها تفتقد سوريا بشدة ، لكنها تأمل أن تحقق انجازا تفتخر به عائلتها ,و من ساعدوها .

وأضافت ” إن القارب الصغير الذي كان يقلهم  للعبور من تركيا إلى اليونان كان يضم 20 شخصاً من سوريا والصومال، وتضيف السباحة السورية: “في الـ15 دقيقة الأولى كان الأمر على ما يرام، لكن بعد ذلك تعطل محرك القارب وبدأ الماء يتسرب إلى الداخل وبدأ القارب في الغرق .”

و انقذتها موهبتها في السباحة هي و أختها من الغرق  في عرض البحر الأبيض المتوسط ، و مارديني أحرزت لقب بطولة سوريا في مسابقات 200 و400 متر سباحة حرة ، وأيضاً في سباق 100 و200 متر فراشة .

وعلى الصعيد الدولي كانت يسرا مارديني حاضرة في دورة الألعاب الآسيوية عام 2012، وشاركت في نفس العام في بطولة العالم للسباحة للمسافات القصيرة بتركيا .

هذا في حين قالت اللجنة الأولمبية العالمية في المؤتمر الصحفي إنها اعتمدت فريقا خاصا باللاجئين  في الأولمبياد القادمة و إن هناك 43 مرشحاً سيتم الاختيار بينهم للانضمام لهذا الفريق ، كما قالت اللجنة إنها خصصت 2 مليون دولار لمساعدة اللاجئين في أوروبا ،مدركة أن لغة الرياضة يفهمها  الجميع و يستطيع استخدامها .

و أضافت اللجنة أن هناك في ألمانيا 90ألف نادي رياضي يستطيع اللاجئون ممارسة الرياضة من خلالها  عبر المشاركة في برامج الاندماج من خلال الرياضة.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة