شاهد: لاجئة سورية تسعى لتحقيق حلمها بالمشاركة في الأولمبياد

بالنسبة للسباحة يسرا مارديني المشاركة في ألعاب ريو الأولمبية 2016 لن يكون حلما بل ممكن أن يتحقق.

وبعد أن أكد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ثوماس باخ ، مشاركة فريق من اللاجئين في ألعاب ريو 2016 تتمنى يسرا البالغة من العمر 17 عاما ضمان مقعدها في مسابقة السباحة .

يسرا تركت العاصمة السورية دمشق قبل سبعة أشهر مع أفراد من عائلتها حيث تنقلت عبر أوروبا حتى وصلت للعاصمة الألمانية برلين.

وبعد تقديمها لنادي واسيرفريندي للسباحة بالقرب من معسكر اللاجئين تدربت من وقتها تحت إشراف سفين سبانكريبس ، الذي يساعدها للتأهل للألعاب الصيفية.

وسيتم الإعلان عن أسماء القائمة النهائية من قبل مجلس اللجنة الأولمبية الدولية شهر يونيو المقبل.

وسيدخل الفريق في حفل الافتتاح في ألعاب ريو بالخامس من شهر أغسطس قبل الفريق البرازيلي مستضيف الألعاب.

وقالت يسرا إن الحرب كانت سبببا في عدم التدرب بل إن القنابل كانت تسقط على حمام السباحة، ما سبب فتحات في سقف المسبح، مشيرة إلى أن عددا من لاعبي كرة القدم ماتوا في هجوم بالقنابل.

وعن شعورها إزاء كونها لاجئة أشارت إلى أن شقيقتها كانت دائما ما تقول لها “خليهم يشاهدوا ماذا ستفعل اللاجئة ، وأنا فخورة بذلك”.

ويشار إلى أن مسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية حددوا 43 مرشحا لتكوين فريق من اللاجئين سيشارك في ألعاب ريو الأولمبية الصيفية في رسالة أمل للملايين من اللاجئين حول العالم .

وتوقع رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ أن يتم اختيار ما بين خمسة وعشرة رياضيين لتمثيل الفريق الذي سيشارك تحت العلم اللأولمبي والذي سيطلق عليه اسم ” فريق اللاجئين الأولمبيين الرياضيين ” .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة