التوصل لاتفاق أوربي تركي حول أزمة الهجرة

أبرمت دول الاتحاد الأوربي الـ28 الجمعة اتفاقا جوهريا مع أنقرة سيتم بموجبه إعادة كل المهاجرين الجدد الذين يصلون إلى الاتحاد الأوربي اعتبارا من الأحد إلى تركيا، على ما أعلن رئيس المجلس الأوربي دونالد توسك.

وكتب توسك على تويتر “اتفاق بالإجماع بين جميع رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الأوربي ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو”.

وقال “داود أوغلو” في مؤتمر صحفي ببروكسل الجمعة: نعتبر هذا اليوم تاريخيا بسبب التوصل إلى اتفاق بين تركيا والاتحاد الأوربي بشأن اللاجئين”.

وبالرغم من توقيع الاتفاق إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شن الجمعة هجوما جديدا على أوربا التي اتهمها بالتساهل حيال المتمردين الأكراد.

وبعد خمسة أيام على الاعتداء الدامي في أنقرة، اغتنم أردوغان في كلمة ألقاها في ذكرى معركة غاليبولي (1915) ليتهم بصورة مباشرة دول الاتحاد الأوربي بعدم دعمه في معركته ضد حزب العمال الكردستاني رغم أنها تصنفه مجموعة “إرهابية”.

وقال أردوغان “لا شيء يمنع القنبلة التي انفجرت في أنقرة (…) من أن تنفجر يوما ما في مدينة أخرى في أوربا” مضيفا “على الرغم من هذا الواقع، فإن الدول الأوربية لا تكترث، وكأنها ترقص فوق حقل من الألغام”.

وندد أردوغان بالسماح لأنصار لحزب العمال الكردستاني برفع رايات الحزب بالقرب من مقر المفوضية الأوربية في بروكسل.

وقال بنبرة غاضبة “هذا ليس نزيها (…) إنهم أذعنوا في مواجهة الإرهاب”، مضيفا “أتوجه مرة جديدة إلى الدول التي تدعم سواء مباشرة أو غير مباشرة المنظمات الإرهابية: إنكم تغذون أفعى في دياركم”.

ووجه أردوغان هذه الانتقادات الجديدة إلى أوربا في الوقت الذي كان فيه رئيس وزرائه أحمد داود أوغلو يتفاوض مع قادة الاتحاد الأوربي في بروكسل حيث تم التوصل إلى اتفاق لتسوية أزمة اللاجئين.

وكانت أنقرة رفعت سقف مطالبها لقاء تقديم المساعدة لأوربا لاحتواء تدفق المهاجرين إلى أوربا، فاشترطت تحريك مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد ومضاعفة المساعدة المالية الأوربية وإعفاء مواطنيها من تأشيرات الدخول إلى الاتحاد الأوربي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة