فورين بوليسي: الانسحاب الروسي يمهد لتنحي الأسد

صور بوتين والأسد في سوق شعبي بدمشق ـ أرشيف

قالت مجلة الفورين بوليسي الأمريكية إن  قرار روسيا بسحب قواتها من سوريا، قد يمهد الطريق لتنحي بشار الأسد عن السلطة.

وأضافت أن قرار روسيا يظهر أنها قد تبحث عن وسيلة للخروج من هذا الصراع، وأنها قد تكون متقبلة ً لوجود حكومةٍ سوريةٍ جديدة يقودها شخصٌ آخرُ غير َ الاسد.

وتلفت المجلة إلى أنه كان هناك العديدُ من نقاط الخلاف بين النظام والمعارضة في محادثات جنيف.. ولكنّ قطع َ روسيا المحتمل لما وصفته بخط إمداد الحياة للأسد يمكن أن يُغير َ من حسابات النظام.

من جانبها نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله في اجتماع مع كبار مستشاريه أمس، إن قراره سحب القوات الروسية من سوريا يهدف إلى تعزيز الثقة بين الأطراف السورية المتفاوضة في جنيف.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الكرملين قوله إن القرار اتخذ بصورة أحادية ولم يكن بطلب من الأسد, وأن بوتين أبلغ الأسد بقراره عبر الهاتف. 

وعلقت الصحيفة على هذا التصريح بالقول إنه رسالة للأسد بأن دعم موسكو له لن يكون بلا حدود.

من جانبها اعتبرت نيويورك تايمز الامريكية أنّ هذا القرار يشير إلى احتمالين، إما لثقة روسية جديدة في استقرار وضع الأسد، أو أنه محاولة ٌ للضغط عليه للتفاوض مع خصومه السياسيين، أو الاثنين معا.

وتضيف أن بوتين لديه تاريخ ٌ باعتباره رجلاً يصعُب ُ التنبؤ بتصرفاته؛ كما أن روسيا معروفة ٌ بإطلاق تصريحاتٍ لا تنسجم دائما مع تصرفاتها. وعلى سبيل المثال استمر القتال ُ في شرق أوكرانيا، رغم تعهد بوتين بتحقيق السلام.

لكن لا ننسى أيضا أن روسيا تواجه مشكلاتٍ اقتصادية ً عميقة ً ناجمة عن انهيار أسعار النفط العالمية، وإعلان ُ موسكو سحبَ قواتها قد يدل على  رغبة بوتين في إعلان النصر وتخليص ِ بلاده من مغامرة عسكرية مُكَلِّفة. وفق الصحيفة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة