سفير بريطانيا بالقاهرة يجدد قلق بلاده بشأن حقوق الإنسان بمصر

السفير البريطاني بالقاهرة جون كاسن (رويترز)

جدد السفير البريطاني لدى القاهرة، جون كاسن يوم الاثنين، الحديث عن مخاوف بلاده بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر.

وقال “كاسن” في تغريدة عبر صفحته الرسمية بموقع “تويتر”، إن “تصريح بريطانيا في الأمم المتحدة، يعبر عن القلق الشديد إزاء تقارير الاعتقالات والتعذيب وأوضاع المجتمع المدني في مصر”.

والخميس الماضي، قالت بريطانيا، في كلمتها خلال انعقاد مجلس حقوق الإنسان بالأمم  المتحدة في العاصمة السويسرية جنيف، إنها “تشعر بقلق بالغ بشأن مصر، إزاء احتجاز نشطاء المجتمع السياسي والمدني والصحفيين والوفيات وتقارير عن التعذيب في مخافر الشرطة والسجون، والتضييق المستمر من القضاء للمجتمع المدني بالعمل بحرية”.

وحينها أكدت بريطانيا أن “احترام حقوق الإنسان هو أمر أساسي للاستقرار مصر على المدى الطويل”.

وكان البرلمان الأوربي اعتبر في بيان الخميس الماضي، عقب جلسة لأعضائه، أن “حادثة مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني بالقاهرة، (التي أدانها بشدة) ليس حادثًا معزولًا، وإنما تأتي في سياق حوادث تعذيب واعتقال وقتل واختفاء قسري شهدته مصر خلال السنوات الأخيرة”، داعًيا لوقف انتهاكات حقوق الإنسان وكذلك الهجمات الأمنية ضد من يدافع عنها.

وأصدر عدد من نواب البرلمان الأوربي، خلال الجلسة ذاتها توصية إلى البرلمان ودول الاتحاد الأوربي تدعوه إلى حظر مساعداته إلى مصر، وذلك على خلفية مقتل طالب الماجستير الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة قبل نحو شهر.

يذكر أن الشاب جوليو ريجيني (28 عامًا، طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج)، كان متواجدًا في القاهرة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، لتحضير أطروحة دكتوراه حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25 يناير/ كانون الثاني الماضي في حي الدقي، بمدينة الجيزة، غربي القاهرة، حيث كان لديه موعد مع أحد المصريين، قبل العثور على جثته بعد 10 أيام في أحد الطرق غربي العاصمة المصرية. ونفت الداخلية المصرية، في بيانات سابقة وتصريحات لمسؤوليها أن يكون لأجهزتها أي صلة بالحادث، كما أعلنت عن فتح تحقيق في الموضوع دون أن يعلن عن نتائجه، حتى اليوم.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة