دي ميستورا: سحب القوات الروسية من سوريا تطور مهم

المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا

قال المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، اليوم الثلاثاء إن قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول سحب جزء من قواته من سوريا، يمثل تطوراً مهما لتزامنه مع بداية الجولة الجديدة من المحادثات السورية البينية في جنيف.

وصرح دي ميستورا في بيان تلاه احمد فوزي احد المتحدثين باسم الامم المتحدة في جنيف ان “اعلان الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين في اليوم نفسه لبدء هذه الجولة الجديدة من المفاوضات في جنيف، هو تطور مهم نأمل أن يكون له تأثير ايجابي على تقدم المحادثات التي تسعى للوصول الى حل سياسي للنزاع في سوريا والى انتقال سياسي سلمي في هذا البلد” على حد تعبيره.

وشدد فوزي الثلاثاء في جنيف “اليوم يوم مهم فهي الذكرى الخامسة (للنزاع السوري) واليوم ال18 لتوقف الاعمال القتالية”، مضيفا أن الهدنة “هشة لكنها صامدة بشكل عام”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها اليوم الثلاثاء، مغادرة أول مجموعة من طائراتها، من القاعدة الجوية الروسية في سوريا، بعد أن أعلنت في وقت سابق أن عدداً من طائراتها، بدأت الاستعداد لمغادرة القاعدة الجوية الروسية في سوريا، والعودة إلى روسيا.

وأشار بيان الدفاع الروسية، إلى أن الجنود الروس، بدأوا في تحميل المعدات والممتلكات وغيرها على طائرات النقل في القاعدة، وأن الاستعدادات للعودة مستمرة.

 وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أوعز أمس الإثنين، لوزير دفاعه، سيرغي شويغو بسحب القوات الروسية الرئيسية من سوريا اعتباراً من اليوم الثلاثاء، عقب لقاء جمع بوتين مع كل من شويغو، ووزير الخارجية سيرغي لافروف، في الكرملين.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة