بالفيديو.. لهذه الأسباب جنِّبوا أطفالكم تلك المسابقات

قال الناقد الفني، رسمي محاسنة، إن برامج المسابقات الفنية للأطفال ليست سوى استنزاف واستهلاك للطفولة، فالأجواء والظروف التي تتم فيها مثل هذه المسابقات من إبهار واستديوهات كبيرة والتأثير النفسي، كلها تؤثر سلباً على الطفل.

وأضاف، خلال استضافته عبر الأقمار الصناعية في نافذة “ساعة صباح” على شاشة الجزيرة مباشر (الثلاثاء)، أن عملية التقييم تتم من خلال الإحساس وليس بجمال الصوت، فتلك المسابقات تسلب من الطفل طفولته لأنها تضطره أن يعيش إحساس الكبار ثم إن كل تلك المسابقات مقتبسة من الغرب ولا تهدف إلا للربح.

وتساءل الناقد الفني: “كيف تطلب من طفل أن يغني أغنية لوردة أو أم كلثوم ، وتطلب منه أن يعيش كلمات الأغنية ويخرجها بصوته؟! نحن نسرق الطفل من براءته ومن عالمه الخاص”.

من جهته قال محمود عبدالعزيز، أخصائي نفسي، إن أسوأ ما في تلك النوعية من المسابقات هو التأثير النفسي الذي غالباً ما يصيب الطفل بالإحباط لعدم إدراكه بعد لثقافة المكسب والخسارة وتلك مسؤولية الأهل والتربويين معاً.

وأضاف أنه يجب مراعاة الفئة العمرية في نوعية المسابقات وأيضاً عدالة ونزاهة الحكام وأسس التقييم، ومدى استيعاب الطفل لفكرة الفوز من عدمه، كذلك ظروف الإبهار وكلها أمور يجب مراعاتها حتى لا يُصاب الطفل بحالة نفسية سيئة نتيجة طبيعة تلك المسابقات.

وأوضح الأخصائي النفسي أن هناك بعض الأهالي يدفعون أبناءهم للنجومية بحثاً عن الشهرة والربح، وهذا أسوأ ما في الأمر أن تختزل كل مهارات طفلك وقدراته بما فيها قدراته التعليمية كلها تختزل في جمال الصوت.

ونصح الأهالي بنوعية الاهتمام بالطفل عن طريق المهارات والبيئة الآمنة وتعليمه كيف يخوض التجارب ودعمه نفسياً.

من جهة أخرى قالت المستشارة التربوية، سحر عزازي، إن كل طفل لديه قدراته ومهاراته الخاصة لذا لا يجوز مقارنته بغيره إلا في حالة السلوك الحسن من أجل التعلم والمنافسة الجيدة.

ولفتت إلى أن أغلب المسابقات تركز فقط على موهبة الصوت ونحن نريد أيضاً “الرسام الصغير”، و”المخترع الصغير”، و”الرياضي الصغير”، وتلك هي المسابقات التي تنمي بالفعل مهارات الطفل وتطورها.

وأشارت الخبيرة التربوية إلى أن إدارة عملية التنافس بطريقة صحيحة ومراعاة الجوانب النفسية للأطفال وتهيئة الطفل للخسارة قبل الفوز، وقتها تكون المسابقات هادفة بالفعل، لكن يجب أن تكون هادفة ومحاكية للطفولة.

ولفتت إلى أن معظم المسابقات الفنية للأطفال هدفها الربح ومحاكية للغرب، وهذا الأمر يؤثر على الدراسة لأن الطفل يلتفت للشهرة والثروة، وبعض الأهالي يشجعون الأبناء على ذلك ويرون أن هذا هو النجاح.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة