الطفل “دوابشة” يغادر الضفة متوجها إلى مدريد للقاء “رونالدو”

  الطفل أحمد دوابشة _ ألأناضول 

ودع أهالي مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، مساء اليوم الثلاثاء، الطفل أحمد دوابشة، الناجي الوحيد من هجوم حريق شنه مستوطنون على منزل عائلته في بلدة دوما، بالمدينة، العام الماضي، متوجهًا للعاصمة الإسبانية، من أجل لقاء نجم نادي “ريال مدريد” الرياضي كريستيانو رونالدو.

وكان نادي الريال، قد أعلن منتصف يناير/ كانون ثان الماضي، أنه سيستقبل الطفل دوابشة، للقاء رونالدو، بناء على رغبة الأخير.

وعلى هامش مراسم وداع أحمد، التي نظمتها محافظة نابلس، بحضور حشد من المواطنين، قالت سلمى دوابشة (عمة الطفل)، إن أحمد غادر إلى معبر الكرامة الواصل بين الضفة والأردن، متوجهاً إلى العاصمة الأردنية عمان، على أن يصل مدريد، يوم 17 مارس/آذار الجاري، مشيرة إلى أنها المرة الأولى التي يغادر فيها مستشفى “تل هشومير” في إسرائيل، منذ الحريق الذي تعرض له منزل العائلة.

وبينت أن الطفل سيعود بعد الزيارة، إلى المستشفى، من أجل إكمال فترة علاجه.

وأقدم مستوطنون، نهاية تموز/ يوليو الماضي، على إحراق منزل لعائلة دوابشة، في قرية “دوما” جنوبي نابلس، ما أسفر عن مقتل الطفل الرضيع علي الدوابشة، على الفور، ووالديه في وقت لاحق، وإصابة شقيقه أحمد البالغ من العمر (4 سنوات)، بحروق.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة