36 عاماً على رحيل شاعر الألف أغنية

 "يا حلو صبح يا حلو طل.. يا حلو صبح نهارنا فل"، "يا اما القمر عالباب نور قناديله.. يا اما أرد الباب والا أناديله"، من منا لا يتذكر تلك الكلمات التي أبدعها الشاعر المبدع مرسي جميل عزيز، والذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم 9 فبراير قبل 36 عاماً.

مرسي جميل عزيز شاعر غنائي من نوع فريد، لُقب بشاعر الألف أغنية، الذي أبدع وكتب أرقى الأغنيات العاطفية والوطنية والإنسانية لكبار المطربين، حتى سكنت وجدان الملايين في مصر والعالم العربي.

ولد الشاعر الغنائي مرسي جميل عزيز، في 9 يونيو 1921، بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، والتحق بكلية الحقوق لتبدأ مسيرته مع الشعر، وكان أول ما كتبه من شعر في حياته، وهو في الثانية عشرة من عمره، في رثاء أستاذه.

مرسي جميل عزيز

وفي عام1939أذيعت له أول أغنية بالإذاعة بعنوان "الفراشة" وكانت من ألحان رياض السنباطى، وفي العام نفسه انطلقت شهرته عندما كتب أغنية "يا مزوق يا ورد في عود" التي غناها عبدالعزيز محمود.

وصل رصيده لأكثر من ألف أغنية، وكتب الأوبريت والقصة السينمائية والسيناريو والمقال، وترك بعد رحيله أغنيات  لم تغن ومنها "من غير ليه" ألحان وغناء عبدالوهاب.

كتب لكوكب الشرق أم كلثوم 3 أغنيات من أروع ما غنت وهي "سيرة الحب، فات الميعاد وألف ليلة وليلة"، وغنت له نجاة الصغيرة "أما براوة، عالبر التاني، غريبة منسية، وحبيبي لولا السهر".

أما العندليب الراحل عبدالحليم حافظ فكان التعاون أكبر بكثير وكتب له عشرات الروائع الغنائية منها "الليالي، أعز الناس، يا خلي القلب، حبك نار، بتلوموني ليه، أبو عيون جرئية، الحلوة، ليه تشغل بالك، في يوم في شهر في سنة،  بحلم بيك، وبلاش عتاب".

 شاعر الألف أغنية- مرسي جميل عزيز

وغنت شادية من كلماته "علي عش الحب، يا نور عنيا، وشباكنا ستايره حرير"، كما غنت وردة الجزائرية من كلماته "لولا الملامة، وأكدب عليك"، وغنت فايزة أحمد من تأليفه "أنا قلبي إليك ميال، حمال الأسية ويا اما القمر عالباب، بيت العز".

ومن كلماته أيضاً غنى فريد الأطرش "ما انحرمش العمر منك، وزمان يا حب"، وغني محرم فؤاد من كلماته "سلامات يا حبايب، ندم، رمش عينه، والنبي لنكيد العزال ويا غزال إسكندراني".

وغنى من كلماته محمد فوزي "أى والله، والشوق"، ومن الأغنيات التي كتبها أيضاً "سوف أحيا" لفيروز، و"يابو الطاقية شبيكة" لحورية حسن، و"تلات سلامات، ويا حلو صبح" لمحمد قنديل، وغيرها من الأغنيات التي لا تزال عالقة بذاكرة وقلوب العرب والمصريين.

وكرمت مصر الشاعر الكبير فمنحه الرئيس جمال عبدالناصر وسام الجمهورية للآداب والفنون عام 1965 باعتباره رائداً للأغنية الشعبية والوصفية وكفارس للأغنية العاطفية وفي التاسع من شهر فبراير من عام 1980م توفي مرسي جميل عزيز إثر إصابته بمرض خطير سافر بسببه إلى الولايات المتحدة الأمريكية للعلاج، ثم عاد ومات في مصر.

 

 
 مرسي جميل عزيز وكبار المطربين الذين تغنوا بكلماته  محمد عبد الوهاب ومرسي جميل عزيز

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة