مفاجأة .. مفجر الطائرة الصومالية كان يستهدف طائرة تركية

قال الرئيس التنفيذي لشركة طيران دالو الصومالية إن المشتبه به في إحداث ثقب في جسم طائرة تابعة للشركة مما اضطرها للهبوط  في مقديشو الأسبوع الماضي كان يطن أنه على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية.

 وقال مسؤولون إن ضغط الهواء سحب المفجر إلى خارج الطائرة من فتحة قطرها متر أحدثها الانفجار في جسم كابينة الركاب أثناء الطيران. وتمكن الطيار من الهبوط بالطائرة في مقديشو حيث أقلعت.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم لكن مصادر من الحكومة الأمريكية قالت إن الولايات المتحدة تشتبه في أن تكون حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة وراء التفجير.

وقال محمد ياسين الرئيس التنفيذي لشركة دالو إن أغلب الركاب الذين كانوا على متن الطائرة كان من المقرر أن يسافروا على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية لكن الشركة التركية ألغت رحلتها بسبب سوء الأحوال الجوية فانتقل الركاب إلى طائرة تابعة لشركته متجهة إلى جيبوتي.

وقال ياسين في تصريح نقلته وكالة رويترز "هذا الراكب بالتحديد – الذي كان وراء التفجير- استقل الطائرة ببطاقة صعود الطائرة التركية وكان على قائمة ركاب طائرة الخطوط الجوية التركية."

وقال مسؤولون صوماليون إن التحقيق بدأ وتم القبض على أشخاص بينهم عاملون بالمطار.

وقال مسؤولون أمريكيون إن المحققين يعتقدون أن الضرر نتج عن قنبلة وضعت في كمبيوتر محمول.

وأضاف المسؤولون أن المحققين يعتقدون أن المفجر كان على صلة ما بشركة دالو أو بموظفين في مطار مقديشو.

وقال متحدث باسم الحكومة إن لقطات صورتها كاميرات المراقبة وأصدرتها المخابرات الوطنية الصومالية أظهرت اثنين من العاملين في المطار يسلمان المشتبه به  جهاز كمبيوتر محمول.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة