محسوب: مبادرتي مطروحة للنقاش و"الخطر داهم"

 

قال الدكتور محمد محسوب وزير الشؤون القانونية في عهد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إن مبادرته التي تحمل عنوان "الإفلات من السقوط" عبارة عن مجموعة أفكار تهدف لبناء جبهة وطنية واسعة منوط بها أن تضع وجهة نظر مكتملة لمشروع وطني يخلص مصر من الخطر الذي تعيشه حاليا.

وأضاف محسوب في تصريحات للنافذة المسائية بقناة الجزيرة مباشر، الاثنين، أن مبادرته مطروحة للنقاش والتداول وقابلة للتعديل قائلا:"  كل الأمور قابلة للنقاش وإعمال العقل فريضة وأدب الحوار من الركائز التي يجب أن تقوم عليها ثقافتنا مع احترام كل وجهات النظر".

وأشار محسوب إلى أن الوضع الحالي في مصر بعد 3 سنوات من الانقلاب "حرج" معتبرا أن السلطة الحالية تحاول التضحية بالدولة في سبيل بقاءها ما يستلزم وجود آليات للتعامل مع هذا الخطر.

وردا على وصف البعض للمبادرة بالتخلي عن "شرعية" الرئيس المعزول، قال محسوب:" الثورة المصرية لا يحتكرها فصيل ولم ينشأ حتى الآن كيان جامع يمكن أن تنضوي تحته كل أطراف الثورة المصرية".

وتابع محسوب أن مبادرته لا تتحدث عن المقاصد وإنما تتحدث عن الإجراءات، موضحا أن المقاصد العامة هي تحقيق مطالب الشعب والتخلص من الظلم وتحقيق العدالة الاجتماعية وأن الإجراءات هي الخطوات لتنفيذ المقاصد.

وردا على مدى نجاح مبادرته في ظل الانقسام في الشارع المصري حاليا قال محسوب إن إنشاء الجماعة الوطنية لكافة أطياف الشعب المصري ليس خيارا وإنما واجب وضرورة خاصة وأن الشعب المصري يلمس المخاطر المجتمعية والاقتصادية التي تلحق به جراء السلطة الحالية في مصر.

وانتقد محسوب دعوات التطرف موضحا أن أعلى درجات التطرف هي القتل وهذا ما تفعله سلطات الانقلاب في مصر، على حد قوله.

وأوضح أن أقل درجات التطرف هي إقصاء الآخر وعدم الاعتراف به مثلما يوجد في تيارات اليسار التي تريد إقصاء الإسلاميين وكذلك مثلما يوجد لدى التيارات الإسلامية التي تريد إقصاء العلمانيين على سبيل المثال.

وحول السلطة الحالية في مصر قال محسوب :" نحن لسنا أمام نظام في مصر وإنما نحن بصدد منظومة لا تمثل أي مطلب من مطالب الشعب وهي فقط تمثل مجموعة من بقايا النظام السابق اختطفت الدولة المصرية".

وتابع محسوب:" لا يوجد نظام في مصر حتى يتم التصالح معه وإنما يوجد خطر داهم يعتلي سدة الحكم يجب إقصائه".

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة