إبعاد 3 نواب عرب من الكنيست بسبب "الشهداء"

النواب العرب الثلاثة المستبعدين من الكنيست

قرر الكنيست الإسرائيلي، مساء الاثنين، إبعاد 3 نواب عرب من "القائمة المشتركة" لمدد تتراوح بين شهرين و4 أشهر، بحجة لقائهم ذوي شهداء مقدسيين الثلاثاء الماضي.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن لجنة الآداب بالكنيست  قررت إبعاد النائبين باسل غطاس وحنين زعبي من الكنيست لمدة 4 أشهر، في حين قررت إبعاد النائب جمال زحالقة مدة شهرين.

وجاء القرار في أعقاب لقاء عدد من نواب القائمة المشتركة مع عائلات شهداء مقدسيين تحتجز قوات الاحتلال الاسرائيلي جثامينهم منذ 4 أشهر.

وبحسب الإذاعة، وصل "لجنة الآداب" في الكنيست أكثر من 450 شكوى ضد النواب الفلسطينيين الذين التقوا ذوي الشهداء، وكان بين مقدمي الشكاوي رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ورئيس الكنيست يولي إدلشطاين.

ويعني القرار إبعاد النواب العرب الثلاثة من المداولات واللجان، ويسمح لهم فقط بالدخول للتصويت، ورفضت القائمة المشتركة القرار التي وصفته بالتعسفي، الذي يمس عمل النواب وحقوق منتخبيهم واعتبره يأتي ضمن "حملة التحريض الدموي، التي يقودها رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

وأكد نواب المشتركة أنهم رغم القرار الجائر، سيواصلون العمل للإفراج عن الجثامين المحتجزة منذ أربعة أشهر في ثلاجات الاحتلال الإسرائيلي للقدس.

وأشارت القائمة المشتركة في بيان أمس إلى أن نتنياهو يتحدث عن كرامة إسرائيل الوطنية، ونحن نقول إنه "لا كرامة وطنية لدولة تحتجز جثثنا لمدة 4 أشهر بهدف التنكيل بالعائلات الثكلى نفسياً، كما لا توجد دولة أخرى في العالم تمتلك سجناً لجثث الموتى، ونطالب بتحرير الجثث فوراً".

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة